عاجل

تقرأ الآن:

إدوارد سندون بطل قصة مصورة


إدوارد سندون بطل قصة مصورة

إدوارد سندون، الموظف السابق في وكالة الأمن القومي الأميركي، الذي اشتهر اسمه بعد كشفه عن تفاصيل برامج التجسس الأمريكية، يتحول إلى بطل قصص مصورة بعنوان“ما بعد: إدوارد سنودن”
من تأليف الكاتبة الأمريكية فاليري أوريزيو.

القصة المصورة طرحت الأربعاء في شكلها الرقمي والمطبوع.

كاتبتها ارادتها سيرة ذاتية هزلية ولكن مع تطور أحداثها تحولت إلى قصة درامية متشابكة الخيوط.

تقول فاليري أوريزيو: الكتاب يتعلق بحياة إدوارد سنودن والمنحى الذي اتخذته فيما بعد، تطرقنا إلى سنوات شبابه بطريقة هزلية قدمناه كشخصية محببة مثلما نراه في الرسوم المتحركة اليابانية ولكن في نهاية المطاف يتحول إلى أحد أكبر مسربي المعلومات السرية في الولايات المتحدة الأمريكية.”

القصة المصورة تقدم لنا وبطريقة هزلية العديد من الشخصيات السياسية الواقعية مثل الرئيسين الأمريكي والروسي باراك أوباما وفلاديمير بوتين وأيضا وزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون.

الكتاب يبرز كذلك شخصية الصحافي الأمريكي، غلين غرينوالد
الذي ساهم في نشر وثائق سنودن حول برامج التجسس الأميركية.

تضيف كاتبة القصة المصورة:“الأمر يتعلق في الواقع بقصة مصورة أحداثها حقيقية، ومن الطبيعي أن يكون أبطالُها الرئيسيون أشخاصا حقيقيين. إدوارد سنودن في القصة هو نفسه إدوارد سنودن في الحياة، وأعتقد أن الصحفي غلين غرينوالد، الذي تعاون معه، كان له دور هام فيما حصل ويمكنني اعتباره البطل الرئيسي للقصة.”

قصة “سنودن” التي أثارت ضجة في الفترة الأخيرة لن تتوقف عند هذا الكتاب المصور. شركة “سوني” تستعد لإنتاج فيلم سينمائي مقتبس من كتاب غلين غرينوالد ، بعنوان “لا مكان للاختباء: إدوارد سنودن.. وكالة الأمن القومي وحالة الرقابة الأميركية”.
ادوارد سنودن، حصل على حق اللجوء السياسي في روسيا ويواجه في بلده عقوبة بالسجن تصل إلى ثلاثين عاما بعد اتهامه بالتجسس وإفشاء معلومات سرية وتعريض أمن الولايات المتحدة الأمريكية للخطر.

اختيار المحرر

المقال المقبل
فن الأكل في جزيرة إلبا في زمن نابليون

فن الأكل في جزيرة إلبا في زمن نابليون