عاجل

ليزلي من لندن تسأل :
“ مدينة مقدسة للديانات السماوية الثلاث ، القدس عاصمة للإسرائيليين والفلسطينيين . اليوم، ما هو الوضع القانوني لهذه المدينة ؟ “

سيباستيان بوسواس، دكتوراه في العلوم السياسية ، مستشار في معهد MEDEA في بروكسل:
“ كما أشرتم، لأن القدس مدينة مقدسة ثلاث مرات، هذا لا يحل القضية السياسية. القدس، للأسف، مدينة غير مدرجة على قائمة اليونسكو. وضع القدس كان من المفترض تسويته بالقانون الدولي و قرار الامم المتحدة الذي تضمن خطة تقسيم فلسطين في العام 1947 ، للأسف لم يحترم من قبل الطرفين.
خطة التقسيم كانت تتضمن دولة يهودية و دولة فلسطينية، و القدس منطقة دولية خاصة بالنسبة للأماكن المقدسة.
تم إحتلال القدس منذ العام 1947 ، و في العام 1967 أحتل الجزء القديم من المدينة ، وانتزع من الأردن بالقوة.

في العام 1980، البرلمان ألإسرائيلي أقر قانون اعتبار القدس “ عاصمة إسرائيل الموحدة، “ ، عاصمة لم يعترف بها من قبل ، طالما أن السفارات مازالت الى الآن جميعها في تل أبيب .

حقيقة جعل القدس العاصمة الموحدة للإسرائيليين بالقوة، والطلب من الفلسطينيين الإعتراف بها والتخلي عن فكرة جعلها عاصمة لهم ايضاً، أدت الى طريق مسدود سياسيا واجتماعيا وحتى على المستوى الجغرافية السياسة.

بالطبع، حل هذه المشكلة لا يمكن إلا من خلال التوصل إلى اتفاق شامل كما نصت عليه اتفاقات أوسلو ، والتي تم تاجيلها، رغم أنها تسوية مهمة لكلا الطرفين : فلسطينيون وإسرائليون “ .

إن رغبتم بطرح سؤالكم ، الرجاء الضغط على الرابط أدناه.