عاجل

“لا لبروكسل نعم لفرنسا” شعار الحملة الانتخابية التي خاضتها الفرنسية مارين لوبين وكانت رسالة واضحة لتعبئة ناخبي الجبهة الوطنية.

هدفها المعلن للبرلمان الأوربي هو خلق أقلية لعرقلة ووقف ما تسميه “ آلة الاتحاد الأوربي المجنونة” ولهذا الغرض قالت لوبن إنها نسجت تحالفا مع بعض الأحزاب من ضمنها حزب المشككين في أوروبا في هولندا والنمسا.

الهدف أوضحته بنفسها أياما قليلة قبل موعد التصويت.

مارين لوبين رئيس جبهة الوطنية :” هدف المشككين في أوروبا هو وقف الآلة المجنونة التي بات عليها الاتحاد الأووربي، أي ما يعني وقف أي نقل جديد للسيادة ورفض أي قيد يفرضه الاتحاد الأوروبي ورفض أي توسع جديد من قبل الاتحاد.”

نجاح الجبهة الوطنية في الانتخابات البلدية في مارس في فرنسا يعود إلى فضل المحامية البالغة من العمر 45 عاما.

إنها خطوة أساسية نحو هدفها المتمثل في الدعوة إلى استفتاء على عضوية فرنسا داخل الاتحاد الأوروبي.

في بداية العام 2011، تولت لوبين رئاسة الحزب بدلا عن والدها، الحزب الذي تديره لتوسيع القاعدة الانتخابية وتجنب التعليقات العنصرية والمعادية للسامية.