عاجل

تقرأ الآن:

المنافسة على رئاسة المفوضية الأوروبية بين يونكر وشولتس


العالم

المنافسة على رئاسة المفوضية الأوروبية بين يونكر وشولتس

تصدر محافظو “الحزب الشعبي الأوروبي” الانتخابات الأوروبية بفوزهم ب212 مقعدا في البرلمان الأوروبي المقبل، متقدمين بذلك على الاشتراكيين الذين حصلوا على 185 مقعدا، وفقا للنتائج الأولية للانتخابات الأوروبية. وجدد المحافظون الأوروبيون، عزمهم على ترشيح رئيس وزراء لوكسمبورغ السابق، جون كلود يونكر لمنصب رئيس المفوضية الأوروبية.

مرشح حزب الشعب الأوروبي لرئاسة المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر يقول: “ أعتقد أنه سيتم اختياري، لأن حزب الشعب الأوروبي الذي رشحني فاز بشكل واضح. ومن خلال نتائج هذه الانتخابات سوف أتفاوض مع القوى السياسية الأخرى للحصول على الأغلبية.”

في المقابل، جددت الأحزاب الاشتراكية الأوروبية ترشيح رئيس البرلمان الأوروبي الحالي والإشتراكي الديمقراطي الألماني مارتين شولتس لمنصب رئيس المفوضية الأوروبية.

مرشح الحزب الإشتراكي الأوروبي لرئاسة المفوضية الأوروبية، مارتن شولتز يقول: “ شيء واضح هو أن الحزب الشعبي الأوروبي قد خسر ستين مقعدا في البرلمان الأوروبي المقبل، وشيء آخر هو واضح أيضا، هو من دون التوصل إلى اتفاق مع مجموعة الإشتراكيين الديمقراطيين في البرلمان فلا أغلبية ممكنة.”
ووفقا لنتائج الانتخابات الأوروبية الأولية، التي حافظ فيها حزب الشعب الأوروبي المحافظ على صدارته في البرلمان الأوروبي، أصبح من الواضح أن المنافسة على منصب رئاسة المفوضية الأوروبية باتت الآن محصورة بين جان كلود يونكر ومارتين شولتس.

European parliament elections