عاجل

سجلت الانتخابات الأوروبية نقطة تحول كبرى في السياسة اليونانية بعد فوز حققه الحزب اليساري المتطرف سيريزا،و الذي انتصر بفوز ساحق على الأحزاب التقليدية جاء ذلك في سياق آخر،و هو دخول ثلاثة نواب من النازيين الجدد من حزب الفجر الجديد إلى البرلمان الأوروبي
امراة :
“جيد جدا أن الناس قد فهموا أن شيئا ما سيحدث،و أنه كان عليهم ان ينتخبوا بطريقة ما،و لكن تلك التعبئة كانت غير كافية لليسار وحتى بالنسبة لليمين المتطرف”
رجل:
“أرسل الناخبون رسالة واضحة،رسالة احتجاج موجهة للحكومة،و لكنهم يريدون أيضا استقرارا سياسيا للبلاد لذلك صوتوا بتلك الطريقة “
بعد أن حقق فوزا بمايقارب أربع نقاط،متقدما على الحزب الحاكم، الديمقراطية،الجديدة المحافظ،فإن زعيم سيريزا،ألكسيس تسيبراس،دعا إلى إجراء انتخابات عامة
دمتريس باباديموليس
“سيريزا، مستعد للظفر بالانتخابات في أي وقت ما، و إلى تشكيل حكومة موسعة و ديمقراطية و حتى بإحرازنا على تفويض شعبي واضح المعالم، فإننا نبحث عن تحالفات سياسية و اجتماعية “
وتشير النتائج إلى الغضب الذي يشعر به اليونانيون حيال إصلاحات التقشف
المطلوبة بموجب حزم الإنقاذ الدولية للبلاد ,وخاصة بزيادة الضرائب
المتكررة وكذلك بخفض المعاش والرواتب.

ستاماتيس جيانزيس، يورونيوز
“ على الرغم من الفوز الذي حققه سيريزا،في الانتخابات الأوروبية،فإن رئيس الوزراء المحافظ لا ينوي إجراء انتخابات عامة،و هو أبدى التزاما بمواصلة الإصلاحات،إلى حد التغلب على الأزمة الاقتصادية التي تعصف بالبلاد، “ يقول مراسلنا في أثينا”