عاجل

تقرأ الآن:

بوروشينكو...هل يستطيع حل الأزمة الأوكرانية الروسية ؟


أوكرانيا

بوروشينكو...هل يستطيع حل الأزمة الأوكرانية الروسية ؟

الإنتخابات الأوكرانية أثارت إهتماما كبيرا في روسيا، الآن وبما أننا تعرفنا على الفائز، نطرح الأسئلة الآتية: كيف ستكون المرحلة القادمة؟ وكيف ستتطور العلاقة بين البلدين ؟ وهل سيتم تجاوز الأزمة الحالية؟

للحديث عن كل ينظم إلينا من موسكو، الصحفي أيفغيني بوبوف من قناة آر- تي- آر الروسية.

يورونيوز:

أهلا إيفغيني، أنتم تعلمون جيدا ما يجري الآن في أوكرانيا. ماهو الوضع الحالي في روسيا بعد صدور نتائج الإنتخابات. وكيف ستتعامل موسكو الآن مع البلد الذي اختار رئيسا جديدا.

الصحفي الروسي ، إيفغيني بوبوف

:“أعتقد أن الكثير من الأشخاص هنا في روسيا، تنفسوا الصعداء بعد صدور نتائج الإنتخابات التي أجريت الأحد في أوكرانيا. لأنهم يعتقدون أنه خبر سار من شأنه أن يغير الوضع السياسي. فهذه الإنتخابات شرعية و تأتي بعد أشهر من الفوضى العارمة. أما بخصوص العلاقات بين موسكو وكييف فأعتقد أن البلدين سيبقيان على مواقفهما لأن الكرملين سيحتفظ بشروطه المسبقة لإرساء الحوار”.

يورونيوز: ديميتري ياروش تحصل على نسبة لا تتجاوز الواحد في المئة من الأصوات وموسكو اتهمت الحكومة الأوكرانية بأنها مدعومة من طرف فاشيين ومتطرفين. هل سيغير الكرملين من لهجته الآن بانتخاب الرئيس الجديد؟

الصحفي الروسي

:” حوالى 0.68 % من الناخبين صوتوا للمرشح ياروش من الحزب اليميني الراديكالي. لكن الأكثر راديكالية هنا هي يوليا تيموشينكو والتي حلت ثانيا وقالت خلال محادثة خاصة: يجب إلقاء قنبلة نووية على موسكو. لدينا أيضا أوليغ لياشكو والذي هو بإعتقادي فاشي لكونه دعا لعمليات عقابية ضد سكان شرقي أوكرانيا . لذلك عندما نجمع نتائج القوميين والمتطرفين والفاشيين سنصل إلى نسبة تفوق الثلاثين في المئة”.

يورونيوز:

لكن كيف لحل المشاكل المتراكمة مع روسيا وأول تصريحات الرئيس المنتخب كانت أنه لن يعترف بالقرم كجزء من الأراضي الروسية . كيف تلقت موسكو ذلك؟

الصحفي الروسي

:” وكما تعلمون الكرملين لم يعط أي رد فعل رسمي، لكن بوتين وخلال خطابه الذي ألقاه في ملتقى بيترسبورغ. قال إن موسكو ستباشر مفاوضات مع الحكومة الأوكرانية الجديدة. الآن يجب علينا فهم موقف بيترو بوروشينكو، فهو يؤيد استخدام القوة لردع الإنفصاليين لكنه في موقف صعب للغاية. فعليه أن يرضي واشنطن من جهة والأوكرانيين القاطنين شرق البلاد من جهة أخرى. لذلك يتوجب عليه أن يبادر بالحوار مع الجنوب والشرق لكن عليه أولا إثبات مصداقيته”.