عاجل

يلقب نفسه ب “المشكك المعتدل” واستراتيجيته تبدو أنها قطفت ثمارها في الحملة الانتخابية، نايجل فرج زعيم حزب الاستقلال في بريطانيا لم يفوت أي فرصة لجعل وجهة نظره حول الاتحاد الأوروبي واضحة.

نايجل فرج زعيم حزب الاستقلال البريطاني:” نحن نريد أن نعيد أموالنا من أوروبا، نريد إعادة حدودنا، نريد أن نعيد بلدنا مرة أخرى.”

ملصقات مثيرة للجدل في حملة الحزب استهدفت المهاجرين والبيروقراطيين الأوروبيين بالعنصرية. فرج دافع عن ذلك بقوله “إنه أثار تفكير واقع الملايين من الشعب البريطاني الذين يعيشون خارج فقاعة وستمنستر”.

نايجل فرج زعيم حزب الاستقلال البريطاني:“ما رأيناه خلال العقد الماضي، هو فتح باب الهجرة على نطاق لم يسبق له مثيل في هذا البلد من أي وقت مضى، وهو ما رفع من نسبة البطالة عند الشباب، لقد قاد إلى انخفاض الأجور والتفاوت الاجتماعي في المدن والبلدات في جميع أرجاء البلاد.”

الحل بالنسبة لفرج هو خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي: رسالة لاقت قبولا واضحا خاصة بين الناخبين الذين يشعرون بانخفاض في الانتعاش الاقتصادي.

بعد أن أمضى عشرين عاما كسمسار في الحي المالي في لندن، في العام 1999 ساعد في فوز حزب الاستقلال بأول مقعد له في البرلمان الأوروبي.

صفاته وأسلوبه تضعه في تناقض ملحوظ مع غالبية السياسيين الذين يهيمنون على حزب العمل وحزب المحافظين في البلاد.