عاجل

. البرازيل : تزايد الاحتجاجات الشعبية قبل أيام من انطلاق مباريات كأس العالم

تقرأ الآن:

. البرازيل : تزايد الاحتجاجات الشعبية قبل أيام من انطلاق مباريات كأس العالم

حجم النص Aa Aa

قبل ستة عشر يوما،من بدء مباريات كأس العالم بالبرازيل،فالدولة المنظمة لكأس العالم تعيش على وقع غضب يستوطن الشارع،و قد انضم المئات إلى مظاهرات العمال،الذين توافدوا صوب ملعب برازيليا، للتعبير عن حنقهم.
رجال الأمن فرقوا المحتجين من الشيب و الشباب و الأطفال الذين انتشروا عبر الشوارع. منددين بغلاء المعيشة.
لا تفصل عن الافتتاح الرسمي إلا 16يوما،غير أن رؤساء المنتديات و اللجنة المنظمة في حل من أمرهم إزاء تزايد حالات التذمر و السخط بسبب الاحتجاجات المناهضة لإقامة مباريات كأس العالم ، فالرسالة التي يريد المحتجون إيصالها هي أن الناس يعيشون ضنك العيش و عنف الحياة، بينما تصرف الملايين من أجل كرة القدم.
صوت:
“ حسب رأيي،يجب تنظيم الكأس في وقت آخر،في بلد قادر على تنظيمها،ليس من الجيد أن تصرف مليارات ومليارات فقط من أجل كأس العالم”
إذا كان البرازيليون يقتنصون الفرصة ، فرصة تنظيم الكأس للتعبير عن سخطهم و إسما ع أصواتهم،فإن الاحتجاجات ليست وليدة اللحظة فقد خرجت المظاهرات قبل وقت مضى، تنديدا بغلاء المعيشة،و فقدان أساب الحياة العادية، من مثل وسائل الصحة و النقل و غير ذلك .

صوت :
“ ليس هناك خدمات صحية في المنطقة،و لا عيادات موجودة،و لا مستشفيات، لأن المسؤولين قرروا عدم الإنفاق في مجال الصحة،و التربية، و أشغال البناء التي تقام، تفاقم فعلا مشكلة الإسكان “
ستنفق البرازيل لتنظيم الكأس 11 مليار يورو،و قد اعتبرت العامة أن المبلغ كبير جدا،و من شأن ذلك أن يهوي بالاقتصاد، أما ليوم، فنسبة 55 في المئة، ترى أن تنظيم الكأس سوف يلحق ضررا باقتصاد البلد.
فالبرازيليون يعشقون فعلا كرة القدم،و يبجلون فريقهم الوطني،و هذا أمر لا شك فيه حقا،لكن كثيرين يسهرون الليالي للتعيبر عن غضبهم و إرسال رسائل احتجاج فحواها: حياتنا المعيشية منهكة، و تنظيم الكأس دمر اقتصادنا