عاجل

تقرأ الآن:

" تحديث الثقافة الأوروبية" شعار المختبر الأوروبي في دورته الرابعة


ثقافة

" تحديث الثقافة الأوروبية" شعار المختبر الأوروبي في دورته الرابعة

منتدى European Lab أوالمختبر الأوروبي الذي تحتضن مدينة ليون الفرنسية نسخته الرابعة، هو منصة أوروبية لتبادل الأفكار، وإتاحة الفرصة للفاعلين الأوروبيين من الجيل الجديد في مجالات الثقافة والإبداع والابتكار والإعلام وريادة الأعمال، لتقديم أفكارهم ومقترحاتهم.

نتائج الإنتخابات الأوروبية كانت في قلب النقاشات خلال هذا المنتدى الذي يحمل شعار “ تحديث الثقافة الأوروبية”

يقول أحد المخترعين الفرنسيين الشبان:” اليوم هناك نكبة يعيشها الفرد السياسي، وسائل الإعلام مساهمة في ذلك بشكل ما، وهي نكبة خطيرة جدا، وتبدو لي أكثر خطورة من نتائجها نفسها. وأعتقد أن الأمر يتعلق أكثر بالنفور من المشروع السياسي الأوروبي كما نراه اليوم وأعني من جانبه المالي والتكنوقراطي إلى غير ذلك، أكثر من النفور من المشروع الأوروبي في حد ذاته. ما يجب الحديث عنه اليوم فعلا هو اوروبا و حياة الأوروبيين وما هو هذا المشروع وكيف نعرف أنفسنا كأوروبيين، وما الذي نريد عيشه اليوم.”

المنتدى قدم دعما رمزيا للشباب الأوكراني من خلال دعوة ميخايلو غلوبوكسي ممثل عن مؤسسة Izolyatsia التي تعمل من أجل التغيير الثقافي والاجتماعي في أوكرانيا.

يقول ميخايلو غلوبوكسي:” على مدى السنوات ال 23 الماضية ( منذ استقلال أوكرانيا ) كانت دونيتسك تحت تأثير الثقافة الروسية، ولم يكن هناك أي تطور في الحياة الثقافية الأوكرانية. كنا نشاهد برامج التلفزيون الروسي ونسمع موسيقى البوب ​​الروسية وغيرها، وليس المنتجات الثقافية الأوكرانية. لذلك أعتقد أن الثقافة يمكنها أن تكون أساسا جيدا لتوحيد المواطنين.”

منتدى European Lab، انطلق في السابع والعشرين من مايو ويستمر على مدى أربعة أيام، ويتضمن ثلاثين مؤتمرا ورشة عمل بمشاركة خمسة وسبعين متدخلا.

منظمو المنتدى وجدوا أن الإنتخابات الأوروبية هي فرصة سانحة
لمناقشة دور الثقافة في بناء المشروع الأوروبي، لا سيما أن السياسات الثقافية الأوروبية لم تأخذ بعين الاعتبار التحولات المتصلة بالثورة الرقمية.

مؤسسة علامة “انيس بي” التجارية كانت حاضرة في هذا المعرض وتقول:” نحن نكتشف الآخرين عبر الثقافة، نكتشف الفرق بيننا وهذا أفضل. الإختلاف هو ثروتنا، بينما نرى أن الإختلاف الآن هو مصدر ازعاج، إنه أمر مثير للسخرية وأمر مأساوي.”

يقول وولفغانغ سبيندلرمن يورونيوز : الثقافة كانت دائما بمثابة المحرك الذي يساعد على المضي قدما في فكرة الأوروبية. وفي هذا الوقت الذي تتزايد فيه اعداد المعارضين لأوروبا، تصبح هناك حاجة ملحة لإيجاد أشكال جديدة من الثقافة السياسية و الالتزامات الثقافية لتحفيز الشهية لأوروبا بدلا من الشعور بالإحباط.”

اختيار المحرر

المقال المقبل
أحداث كييف تخلد في أعمال فنية

ثقافة

أحداث كييف تخلد في أعمال فنية