عاجل

تقرأ الآن:

حزب ساركوزي يحصد الخيبات على وقع فضيحة مالية


فرنسا

حزب ساركوزي يحصد الخيبات على وقع فضيحة مالية

تحت ضغط قياديي حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية في فرنسا، أرغم رئيس الحزب جان فرانسوا كوبيه على الاستقالة، على خلفية الكشف عن فواتير مزورة خلال حملة الانتخابات الرئاسية للرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي.
وكانت الصحافة الفرنسية كشفت تجاوز الحد الرسمي لنفقات الحملة الرئاسية بمقدار عشرة ملايين يورو، تم إخفاؤها في فواتير مزورة باسم الحزب، وذهبت المبالغ لفائدة شركة تدعى بيغماليون التي أسسها اثنان من أصدقاء رئيس الحزب المستقيل. ونفى كوبيه علمه بتلك التجاوزات وقال:

“هذا اختبار شخصي وأنا أطالب الفرنسيين بأن يثقوا في نزاهتي الكاملة…نعم لقد اكتشفت ما حدث منذ نحو اثني عشر يوما، من خلال ما نشرته صحيفة ليبيراسيون”.

وكانت قيادة حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية عقدت اجتماعا يوم الثلاثاء في باريس، كان الهدف منه أساسا استخلاص العبر من زلزال نتائج الانتخابات الأوروبية، التي أفضت إلى فوز الجبهة الوطنية، الحزب اليميني المتطرف، بأكبر نسبة من الأصوات. ويقول النائب في حزب الاتحاد من اجل حركة شعبية ايريك سيوتي:

“هذه أزمة كبيرة لها تداعيات غير مسبوقة، تأتي بعد زلزال سياسي يوم الأحد ثم زلزال قضائي يوم الاثنين. فضح معطيات تثير الدهشة وصاعقة ومثيرة للصدمة، وقد صدمت نواب البرلمان والمناضلين”.

وتثير الفضيحة استياء الرئيس السابق ساركوزي بحسب مقربين منه، بالنظر إلى ارتباط اسمه بهذه القضية، وهو ما يقلل من فرص عودته المحتملة إلى العمل السياسي، قبل انتخابات الرئاسة المقبلة عام ألفين وسبعة عشر.