عاجل

تقرأ الآن:

كرزاي يرحب وطالبان تندد بالخطة الأمريكية للخروج من أفغانستان


أفغانستان

كرزاي يرحب وطالبان تندد بالخطة الأمريكية للخروج من أفغانستان

بعد يوم من كشف الرئيس الأمريكي باراك أوباما عن نوايا الولايات المتحدة ابقاء 9800 جندي في أفغانستان بعد انسحاب القسم الأكبر من عناصر قوة حلف الأطلسي بحلول نهاية السنة الجارية، نددت حركة طالبان بالخطة الأمريكية، وهددت بشن حرب ضد ما اعتبرته “احتلالا” إلى حين انسحاب آخر جندي أجنبي من البلاد.

لكن في المقابل، رحب الرئيس الأفغاني حامد كرزاي بخطط واشنطن، رغم رفضه التوقيع على هذا الاتفاق، إلا أن مرشحي الرئاسة الأفغانية أشرف غني وعبد الله عبد الله، قالا إنهما سيوقعان على الاتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة.

وزير الداخلية الأفغاني، محمد عمر دواودزاي يقول: “ لقد وعد كل من المرشحين أن أيا من منهما الذي يصبح الرئيس، سيوقع على الاتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة خلال الأسبوع الأول من تسلم مهامه. أنا على يقين من أن الولايات المتحدة الأمريكية والمجتمع الدولي والأوروبيين غير قلقين، لأنه سيتم إجراء الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية بعد أسبوعين. وبعد شهر أو شهر ونصف من الآن، فإن الرئيس الجديد سوف ينصب وسيوقع عليها “

وسيغادر الجنود الأمريكيين الذين سيبقون بعد العام 2014 في أفغانستان تدريجيا بحلول نهاية عام 2016. فما رأي الشارع الأفغاني؟

أحد المواطنين الأفغان يقول: “ نتوقع بقاء أربعين ألف على الأقل من القوات الأمريكية في بلادنا بدلا عن 9800 كما قرر أوباما.”

مواطن آخر يقول: “ لدينا قوات أمن أفغانية خاصة بنا للدفاع عن بلدنا وأراضينا. إن وجود الأمريكيين في أفغانستان يزيد فقط من البؤس والصراع.”

هذا ومن المقرر أن تنسحب قوات حلف الأطلسي القتالية من أفغانستان بحلول كانون الأول/ديسمبر المقبل، إلا أنه من المتوقع أن تبقى قوة أمريكية في هذا البلد المضطرب لتدريب القوات الأفغانية والقيام بمهام لمكافحة الارهاب إذا ما وقع البلدان اتفاقا أمنيا ثنائيا.