عاجل

تقرأ الآن:

الكندي كزافييه دولان، إحدى مفاجآت مهرجان كان


الكندي كزافييه دولان، إحدى مفاجآت مهرجان كان

المخرج الكندي الشاب كزافييه دولان،الذي لا يتجاوز عمره خمسة وعشرين ربيعا، كان إحدى مفاجآت مهرجان كان السينمائي هذا العام، فيلمه بعنوان “الأم” حاز على جائزة لجنة التحكيم مناصفة مع فيلم “وداعا للغة” للمخرج السوسري-الفرنسي جون لوك غودار البالغ من العمر ثلاثة وثمانين عاما.
التقينا بهذا المخرج العبقري، بعد تسليم الجوائز وكان لنا معه الحوار التالي.
يقول هذا الشاب:” الأكيد ان هناك دلالة واضحة ومثيرة للإهتمام من خلال الربط بين مخرجين، أحدهما في قمة مسيرته الفنية والثاني في فجر حياته المهنية،
انا أحترم هذا المخرج كثيرا، للأسف لم يكن حاضرا هذه الليلة لأنني سأكون متأثرا جدا بوجوده إلى جانبي، على كل حال إنها فكرة طيبة وجائزة لطيفة.”

ستيف هو مراهق يعاني من مرض قصور الانتباه وزيادة النشاط، ترفض جميع المؤسسات التعليمية استقباله، فتختار أمه الأرملة الإعتناء به، بنفسها وتؤازره في جميع نزواته وأزماته.

يضيف المخرج الشاب:“نحن نصنع السينما كأي فنان يرسم لوحة ويتمنى أن يحبها أحد وأن يفهمها بالخصوص، ونحن المخرجون نقوم بالأمر ذاته، نصنع السينما حتى يفهمها الناس ويحبونها ومن ثمة يحبوننا نحن أيضا وهذا مثالي.”

المخرج الشاب اثني على دور الممثلين في نجاح الفيلم:” إنهم ليسوا مجرد ممثلين هم فنانون ومبدعون يتمتعون بخيال شاسع وهم أشخاص يستمعون جيدا إلى تعليماتي ويسعون إلى خلق فيلم جماعي، فيلم يحقق أهدافه، فيلم صادق يلامس القلوب.”

دولان يعد واحدا من أبرز المخرجين الموهوبين المعاصرين. “الأم” هو الفيلم الخامس في رصيده ويتميز بوتيرته المتصاعدة ونسقه السريع.

اختيار المحرر

المقال المقبل
مسابقة سينيفونداسيون، فرصة لتشجيع طلبة السينما

مسابقة سينيفونداسيون، فرصة لتشجيع طلبة السينما