عاجل

عودة التوتر إلى إفريقيا الوسطى بعد هجوم على كنيسة

تقرأ الآن:

عودة التوتر إلى إفريقيا الوسطى بعد هجوم على كنيسة

حجم النص Aa Aa

غداة هجوم على كنيسة كاثوليكية وسط عاصمة جمهورية إفريقيا الوسطى، أقام شبان من المسيحيين الغاضبين حواجز الخميس على محاور الطرق في شوارع بانغي.

وسمع دوي اطلاق نار متقطع في وسط بانغي، ما دفع بالمحلات التجارية القليلة التي كانت مفتوحة إلى اغلاق أبوابها.

وهذه أول مرة منذ أكثر من شهر تقام فيها الحواجز في شوارع عاصمة إفريقيا الوسطى، حيث يعرب الشبان الذين أقاموها عن غضبهم من الهجوم الذي استهدف الكنيسة مساء الأربعاء، وقتل فيه 15 شخصا بمن فيهم الكاهن، وجرح 30 آخرون. وذلك خلال تواجد المصلين داخل الكنيسة للاحتفال بمناسبة دينية.

يذكر أن أزمة إفريقيا الوسطى أخذت منعطفا طائفيا، وذلك منذ عدة أشهر بين الميليشيات السابقة لتحالف «سليكا» ذات الأغلبية المسلمة وميليشيات «مناهضة السواطير» المسيحية.