عاجل

بولندا شيعت اليوم آخر رؤسائها من الحقبة الشيوعية الجنرال أوجيشيه جاروزلسكي، الذي توفي عن تسعين عاماً بمراسم رسمية ومشاركة الرئيسين السابقين برونيسلاو كونوروسكي، وليش فاليسا، وذلك في المقبرة العسكرية في فرصوفيا.
جاروزلسكي الذي كان يجهر بعدم أيمانه طلب قبل أسبوعين من وفاته المناولة والإعتراف.

الجنازة شهدت مظاهرة احتجاج كون شخصية جاروزلسكي قسمت آراء المواطنين في بولندا، ففي عهده تم إعلان حالة الأحكام العرفية وإلقاء القبض على أعضاء نقابة سوليدارنوش التي كان يتزعمها ليش فاليسا، والتي كانت أول نقابة حرة في الكتلة الشيوعية.

الرئيس السابق الكسندر كوازينيسكي قال: .
نحن هنا اليوم نودع السياسي الذي اتخذ على عاتقه مسؤولية البلاد في إحدى أصعب اللحظات، حين كانت البلاد تواجه أزمة عصيبة واختار ما بين الشرين أقله لتجنيب البلاد خطر التدخل الخارجي أو الإقتتال”.

ورغم انصياعه لأوامر موسكو أبان الحقبة الشيوعية، لم يواجه رياح التغيير بعد انهيار الإتحاد السوفياتي ، ووافق في العام تسعة وثمانين بعد مفاوضات مع ليش فاليسا، على إجراء أول انتخابات حرة فاز بها زعيم سوليدارنوش.

فاليسا أعلن في المناسبة، “خسرت العديد من المعارك ضده ،لكني ربحت حرب بولندا. وأترك لله أن يحكم على قناعاته”.