عاجل

قضية نافي مرمرة ما تزال العقبة أمام تطبيع العلاقات بين تركيا وإسرائيل

تقرأ الآن:

قضية نافي مرمرة ما تزال العقبة أمام تطبيع العلاقات بين تركيا وإسرائيل

حجم النص Aa Aa

تركيا تستعيد الذكرى الرابعة للإعتداء على “السفينة مافي مرمرة“، على يد كومندو من البحرية الإسرائيلية أثناء توجهها ضمن أسطول الحرية لفك الحصار عن غزة،
ما تسبب بمقتل تسعة ناشطين أتراك، فيما توفي العاشر يوم الجمعة في إحدى مستشفيات العاصمة أنقرة متأثراً بجراحه.

الحادثة تسببت بأزمة دبلوماسية بين تركيا وإسرائيل، محكمة الجزاء السابعة في اسطنبول أصدرت مذكرة اعتقلا بحق جنرالات إسرائيليين هم رئيس الأركان التاسع عشر جابي أشكنازي، و قائد سلاح البحرية السابق اليعازر ماروم، ورئيس جهاز المخابرات العسكرية السابق “عاموس يادلين“، والرئيس السابق للجناح الإستخباراتي في سلاح الجو أفيشاي ليفي.

الى جانب القرار القضائي تطالب تركيا بتعويضات مالية ، إسرائيل من جانبها اقترحت إغلاق الملف عبر دفع تعويضات لأهالي الضحايا. لكن تركيا ترى أن القضيتين مختلفتين.

أوغوز سيليكول سفير تركيا في ذلك الحين في إسرائيل يقول:” من وجهة النظر الإسرائيلية فإن قرار المحكمة يمثل مشكلة. لكن علينا احترام قرار المحكمة. وأعتقد أن القضيتين ، القضائية ومسألة التعويضات منفصلتين”.

أهالي الضحايا من جهتهم انتقدوا الحكومة حول مزاعم توقيع معاهدة بين البلدين تعفي المطلوبين أمام المحكمة .

مراسل يورونيوز، بورا بيرقطار يقول :” من جهة السياسيون يعملون على الواقع، ومن جهة أخرى النشطاء يريدون إحقاق العدالة لذكرى رفاقهم الذين راحوا ضحية الإعتداء. وقضية مافي مرمرة تبقى بعد أربع سنوات العائق الأساسي أمام تطبيع العلاقات التركية الإسرائيلية.

بورا بيرقتار .