عاجل

كشفت صناعات الفضاء الامريكية الخميس عن سفينة فضاء من نوع “دراغون اثنان” وهي نسخة مطورة لسفينة تحمل ركابا اشترتها وكالة الفضاء الامركية ناسا، السفينة الجديدة مزودة بارجل تمكنها من الهبوط على الارض بسهولة وفي اي مكان.

إيلون ماكس المدير التنفيذي لبرنامج “سبيس-إكس” يقول:
“منذ مدة طويلة ونحن نريد الوصول الى النقطة التي تمكننا من بلوغ آلاف الرحلات الى الفضاء سنويا وبما ان لدينا قواعد على سطح القمر وفي المريخ واصبح الفضاء متعددا في حضارة فضاء حقيقية، ما يعني ان تفعيلها ضروري على المدى الطويل”.
وعملت في تصنيع السفينة الجديدة وكالة ناسا وشركة سبيس- إكس، وشركة بوينغ اضافة الى شركة خاصة سيرا نيفادا التي تعمل على تسويق البرنامج تجاريا، ويهدف المشروع الى كسر احتكار روسيا لنقل الملاحين قبل نهاية الفين وسبعة عشر.
وتدفع الولايات المتحدة اكثر من ستين مليون دولار ذهابا وايابا للشخص الواحد على متن مركبة الفضاء سيوز ويرتفع المبلغ الى سبعين مليون دولار في الفين وستة عشر ليصل الى ستة وسبعين مليونا في الفين وسبعة عشر.

.