عاجل

اوكرانيا وروسيا تبادلتا الاتهامات بعد اسقاط مروحية للجيش الاوكراني كانت تنقل جنرالاً وجنوداً وذلك بالقرب من مدينة سلافيانسك.

الرئيس الانتقالي اولكسندر تورتشينوف قال إن الانفصاليين استخدموا اجهزة روسية الصنع مضادة للطائرات. اما الرئيس المنتخب بيترو بوروتشينكو فقد تعهد بالقضاء على ما اسماهم بالعصابات في شرق البلاد.

من جهتها، موسكو دعت الغرب للضغط على كييف لوقف تصعيد العنف ومنع انزلاقها نحو كارثة وطنية.

حصيلة يوم الخميس تعتبر الاعلى التي يتكبدها الجيش الاوكراني منذ بداية عملياته ضد الانفصاليين في شرق البلاد. لكن يوم الاثنين الماضي قتل حوالى اربعين شخصاً من الانفصاليين في مطار دونيتسك وما زال التوتر سائداً في المنطقة.

هذه المعارك العسكرية تقابلها معركة الغاز. ومن المتوقع ان يعقد مبعوثون عن البلدين اجتماعاً عاجلاً في برلين لتفادي قطع الغاز عن اوكرانيا. امر يثير قلق الاوروبيين.

واشنطن، ومن جانبها فقد عبرت عن قلقها ازاء حيازة الانفصاليين على اجهزة عسكرية روسية متطورة. كما دعا المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني لاطلاق سراح المراقبين الاربع من منظمة الامن والتعاون في اوروبا والذين يحتجزهم الانفصاليون في سلافيانسك مطالباً روسيا باستخدام نفوذها لدى المجموعات المسلحة.