عاجل

تقرأ الآن:

التقييم المدرسي: هل توجد طريقة أفضل من الدرجات؟


learning world

التقييم المدرسي: هل توجد طريقة أفضل من الدرجات؟

أعلام كل طالب عن التقدم الذي حققه شيء جيد. في العديد من الدول، يحدث هذا من خلال الدرجات. هل هي أفضل وسيلة ؟ هل هناك طرق أخرى يمكن أن تكون أكثر فائدة ؟

أوروغواي : التقييم بالدرجات

في مونتيفيديو ، في أوروغواي، نظام التقييم يستند على الدرجات. في المدرسة الابتدائية ، التقييم من عشرة حروف، اما في المتوسطة فانه من واحد إلى إثني عشر، من سن السادسة ولغاية الثامنة عشرة التقييم كل
شهرين.انها طرق لا تعكس دائما المستوى الحقيقي للطلاب، وفقاً لبعض أولياء الأمور.

منذ العام 1879 ، طرق التقييم تطورت. بالنسبة للطلاب بين سن 6 -18 يكون كل شهرين.الى جانب الدرجة، المدرس يكتب تعليقاً.
الجامعة، تعمل بنظام الدرجات من خلال الأرقام ومنذ عشر سنوات كالنظام الأوروبي وفقاً لنظام تحصيل وتحويل الأرصدة .

الدنمارك : تقييم ، بلا درجات

في الدنمارك ، العديد من المدارس تعتمد نهجاً أكثر شمولية لإعلام الطلاب بمستواهم والتركيز على نقاط القوة والضعف لديهم . لا درجة قبل سن ال 13 عاما ، هو المبدأ المعتمد في الدانمارك منذ عشرات السنين. في إحدى المدراس العامة في كوبنهاغن مثلاً ، منذ الصغر، الدراسة تتضمن الرياضيات او اللغة الإنكليزية، بالإضافة إلى تعليمهم كيفية التصرف في المجتمع الدانماركي ، واكتساب الثقة وكيفية اتخاذ القرار الصحيح. نظام التقييم التقليدي لا يستطيع ان يحكم على هذه القيم. باستثناء بعض الحالات النادرة، في الدانمارك، الطالب ينتقل إلى مرحلة أعلى بغض النظر عن النتيجة. بيد أن الأمور قد تتغير، الأن، هناك جدل سياسي حول استخدام نظام الدرجات في المدارس الإبتدائية.

*درجات أو بلا درجات؟

إنه السؤال الذي يصعب الإجابة عليه حتى من قبل المتخصصين. تمكنا من الحصول على وجهة نظر إثنين منهم : فيليب ميريو من جامعة ليون الثانية واندرياس شلايشر من منظمة التعاون والتنمية.

فيليب ميريو، يقول:
“أؤيد نظام التقييم لأن كل طالب له حق الحصول عليه . يحق له ان يعرف هل حقق الأهداف المدرسية ام لا. هل تقدم مقارنة بالسابق ، انه واحد من شرط النجاح. انه نظام يعمل على تقدم التلميذ وليس نظاماً يلتقط صورة لمستواه . انه نظام يساعد على النهوض.
للأسف ، الآباء ، والمعلمون، وحتى التلاميذ يطالبون بالدرجات لأنه نظام آمن ، لأنهم يشعرون بانهم يعرفون تقييم عملهم. لكن لا يمكن إختزال الشخص من
خلال درجته. يجب التوقف عن تقييم الناس كما في المسابقات المتلفزة ، كالإحصاءات: يجب أن يكون الناس أفضل من أنفسهم هم وليس دائما أفضل من
غيرهم بشكل منهجي .أعتقد أن الدرجات غير واضحة ، حين نضع 7/20 أو 5 /10، لا نذكر هل الفشل بسبب الكتابة او عدم الفهم او عدم إختيار الأمثلة المناسبة. لذلك، الأمر ليس واضحاً: انها نتيجة اجمالية تخلط سلسلة من المعايير بطريقة غير متناسقة” .

اما أندرياس شلايشر، فيقول:
“من الضروري إعلام الأطفال بالحقيقة. انهم بحاجة لها لقياس فعالية ما يقومون به . انه جيد لأن المعلمين يشرحون بالتفصيل للطلاب. انه مهم خاصة بالنسبة للطلاب القادمين من أوساط محرومة إذ غالبا ما يقال لهم إنهم يعملون جيدا حتى
وان كانت نتائجهم ليست مرضية بما فيه الكفاية.
الدرجات تصبح إشكالية إن لم نتمكن من تفسيرها بسهولة ، إن لم يكن لها معنى بالنسبة للطلاب وذويهم، إن لم تساعد الطلاب على التعلم بشكل أفضل والمعلمين على تعليم أفضل. الدرجات لا ينبغي أن تكون التقييم الوحيد للطلاب. على الطلاب أن يفهموا ما يجب القيام به لتحسين نتائجهم ، بيد أن الدرجات تعد إطاراً مرجعياً مهماً .”

Learning World Facebook

Learning World Twitter

اختيار المحرر

المقال المقبل
تدريس التاريخ من خلال إعادته إلى الحياة

learning world

تدريس التاريخ من خلال إعادته إلى الحياة