عاجل

محرك البحث الالكتروني غوغل فتح المجال امام الاوروبيين طلب عدم المحافظة على نتائج البحث الذي قاموا به وذلك تماشياً مع قرار محكمة العدل الاوروبية، موضحاً ان الغاء المعلومات لن يكون تلقائياً، وانما بعد دراسة الطلب. هذا اضافة لارتباطه بقوانين كل بلد من بلدان الاتحاد الاوروبي.

اما المعلومات التي يتم الغاؤها لن تظهر على الانترنيت في اوروبا، ولكن ستظهر في بقية انحاء العالم.

كيفين هاوز المتحدث باسم حزب القراصنة البلجيكي المطالب بحماية الحياة الشخصية قال: “هذا ليس كاف. من ناحية يشعر مستخدم الانترنيت بانه خدع لان غوغل يفرض عليه تقديم بطاقة هويته للموافقة على طلبه. وهذه مشكلة تتعلق بالخصوصية الفردية. ومن جهة ثانية، عليه تكرار الاجراء مع غيره من المواقع الالكترونية ومحركات البحث. وفي النهاية، يصر غوغل على عدم وجود قانون يتحكم به وانما عدة قوانين تتناسب مع قوانين السلطات المحلية”.

هذا القرار اوجد جدلاً حول حق الفرد بنسيانه وحق الجماعة بالحصول على المعلومة.

لكن فيفيان ريدينغ نائبة رئيس المفوضية الاوروبية لم تر تعارضاً بين الامرين وقالت إن الوقت حان لان يحترم غوغل القوانين الاوروبية، واضافت ان قوانين حماية المعلومات الشخصية موجودة في اوروبا منذ عام 1995.