عاجل

تقرأ الآن:

معرض حول الفن الإيراني المعاصر في متحف الفن الحديث بباريس


ثقافة

معرض حول الفن الإيراني المعاصر في متحف الفن الحديث بباريس

متحف الفن الحديث في باريس يحتضن معرضا للفن الإيراني بعنوان” تاريخ غير مسبوق “ الذي يتواصل حتى شهر اغسطس المقبل. المعرض يغطي مراحل التحديث (1960-1978) والثورة الإسلامية والحرب الإيرانية العراقية (1979-1988) والرهانات المعاصرة (1989-2014).

مهرجان الفنون شيراز – برسبوليس كان حدثا ثقافيا هاما في فترة التحديث وكان له تأثير كبير على الفن الإيراني

يقول والي مهلوج أمين مشارك في المعرض:” نستطيع أن نقول بكل وضوح أن الموسيقى الإيرانية استفادت بالأساس من هذا المهرجان، والكثير من صناع الفيلم الإيراني عرضوا أفلامهم لأول مرة هناك. وفيما يتعلق بالمسرح، مثل هذا الحدث الثقافي أيضا منصة جديدة للمسرح الإيراني المعاصر، وفي هذا المعرض نرى فقط بعض الإشارات الموجزة التي تبرز ثراء المهرجان.”

من خلال لوحات تشكيلية وتحف فنية وصوروملصقات ورسومات وأشرطة وثائقية، يحدثنا المعرض عن ثلاث مراحل في تاريخ إيران المعاصر.
المرحلة الثانية تناولت الثورة الإسلامية والحرب مع العراق،
وأبرزت مواكبة الفن للتغيرات السياسية والاجتماعية في تلك الفترة.

يقول مراد منتظمي أمين مشارك في المعرض:“يبدو أنه في كل مرة يتم الحديث فيها عن الحرب والثورة، ننسى التطرق إلى الفن في تلك المرحلة، ولكننا نحاول هنا ولأول مرة تغيير فكرتنا حول الفنون المعاصرة في إيران في تلك الحقبة.”

الفنان مرتضي آويني عرض شريطا وثائقيا حول الحرب العراقية الإيرانية، أما الفنان كافيه غولستان، فقدم صورا حول قصف مدينة حلبجة العراقية وسردشت الإيرانية بالأسلحة الكيميائية.

الجزء الثالث والأخير من المعرض كان شاهدا على استمرار الإبداع الفني في ايران بفضل فنانين شبان، مثل ميترا فرحاني وشهرة فايزجو ونارمين صادقي وتهمينة منظمي وغيرهم.

يقول عميد الحبيب لقناة يورونيوز:“الفن هو انعكاس للمجتمع وتحولاته، و هذا المعرض هو فرصة للإطلاع على الفن الإيراني وتفسيره كل حسب وجهة نظره، وهو محاولة أيضا لتحرير الفن الإيراني المعاصر من مكبلاته التاريخية “

اختيار المحرر

المقال المقبل
مدينة ليون ترقص على وقع الموسيقى الإلكترونية

ثقافة

مدينة ليون ترقص على وقع الموسيقى الإلكترونية