عاجل

بطالة الشباب في إيطاليا تسجل معدلات تاريخية تفصح عن عاطل عن العمل من كل اثنين تقريباً، في أول تدهور من نوعه منذ سبعة وسبعين وتسعمائة وألف، مما يجعل مهمة فريق حكومة ماتيو رينزي الذي تسلم السلطة في شباط/فبراير أكثر صعوبة، لاسيما وأنه طرح العمل كأحد شعاراته الرئيسية.

المعطيات الإحصائية الرسمية تتحدث عن ثلاثة عشر فاصل ستة في المائة في الربع الأول، بينما بلغت بطالة الشريحة العمرية بين خمسة عشر وأربعة وعشرين عاماً، ستة وأربعين في المائة، وقفزت في مناطق الجنوب الأفقر إلى أكثر من ستين مئوية.

الوضع خلال شهر نيسان/أبريل لم يتغير، إذ ظلت البطالة الوطنية تراوح عند نسبة اثني عشر فاصل ستة في المائة.
صورة سوق العمل التي تفصح عن ارتفاع البطالة بثمانية أعشار النقطة، دفعت رئيس اتحاد الصناعيين إلى التحذير من فداحتها، لكن وزير العمل أكد بأن الحكومة تستهدف تحقيق انعطافة بحلول نهاية العام لافتاً إلى ان الأرقام تتعلق بنتائج الربع الذي انخفض الناتج المحلي الإجمالي الإيطالي فيه بواقع عشر النقطة المئوية.