عاجل

وسط إجراءات أمنية مشددة، توافد السوريين إلى مراكز الاقتراع في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسة للاختيار بين ثالثة مرشحين، في الوقت الذي تعصف حرب دموية في البلاد منذ أكثر من ثلاثة أعوام. النتائج تبدو محسومة لصالح الرئيس الحالي بشار الأسد. الذي يترأس البلاد منذ العام 2000 إثر وفاة والده الرئيس حافظ الأسد. وقد قام اليوم بالإدلاء بصوته رفقة زوجته في حي المالكي مكان إقامتهما في دمشق. يعول بشار الأسد على هذه الانتخابات للتأكيد على شرعيته كرئيس منتخب وسط أصوات معارضة تطالب برحيله.

المرشحان الآخران في الانتخابات هما وزير سابق و نيابي هو السيد حسان النوري، و عضو مجلس الشعب ماهر الحجار. لكن الاسمين لم يكونا معروفين في الشارع السوري قبل الانتخابات.

التلفزيون الرسمي تحدث عن إقبال واسع على التصويت، الذي يترافق مع امتحانات الطلاب. كما أوردت تقارير إخبارية سقوط قذائف في بعض أحياء دمشق وسماع صوت الطيران الحربي وانفجارات.