عاجل

تقرأ الآن:

حملة جمهورية على أوباما بعد صفقة الجندي الأمريكي


أفغانستان

حملة جمهورية على أوباما بعد صفقة الجندي الأمريكي

بعد ساعات من إعلان الرئيس الأمريكي باراك أوباما عن الاتفاق الذي تم بين الإدارة الأمريكية وحركة طالبان للإفراج عن جندي أمريكي محتجز في أفغانستان مقابل إطلاق سراح خمسة عناصر من طالبان محتجزين في غوانتانامو، شنت حملة عنيفة على الإدارة الديمقراطية الحاكمة في البيت الأبيض.

واتهم الجمهوريون أوباما بأنه خرق القوانين الأمريكية بعدم إطلاع الكونغرس على الاتفاق قبل شهر من حصوله.

ممثل الحزب الجمهوري في تكساس ماك ثورنبري يقول: “ الرئيس انتهك حكم القانون في عدم اعطاء الكونغرس إشعارا مسبقا. بينما يمكن لهم الجدال دائما بالقول إنها حالة طارئة وإنها تحتاج إلى التحرك بسرعة. هذا النمط من مخالفة القانون هو خطر على الأمن القومي.”

ولضمان الإفراج عن السرجنت بو برغدال وافق الأمريكيون على إطلاق سراح خمسة عناصر أفغان من حركة طالبان كانوا محتجزين في غوانتانامو، ونقلهم إلى قطر التي قامت بالوساطة لإنجاز هذه الصفقة.

ودافع البيت الأبيض الإثنين عن الصفقة التي أطلق بموجبها سراح الجندي الأمريكي بو برغدال بعد خمسة أعوام من الأسر في أفغانستان.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني، إن حظر سفر الخمسة ومراقبتهم بدأ بالفعل، ما أعطى وزير الدفاع تشاك هيغل الثقة لاتخاذ الخطوة التي قام بها. لذلك ونظرا لتصميم وزير الدفاع وبالتشاور مع فريق الأمن القومي، فقد تم تخفيف التهديد المحتمل الذي يمكن أن يشكله المعتقلون العائدون على الولايات المتحدة.

وكانت طالبان احتجزت السرجنت برغدال في 30 حزيران/يونيو 2009 بعد فقدانه من قاعدة أمريكية في ولاية باكتيكا جنوب شرق أفغانستان.

هذا وقد وصل الجندي الأمريكي، المفرج عنه، الأحد، إلى مركز لاندستوهل فى جنوب ألمانيا لاكمال ما يصفه الجيش الأمريكي بأنه عملية “إعادة اندماج”.