عاجل

تقرأ الآن:

روعة الطبيعة المقدونية


life

روعة الطبيعة المقدونية

جبال رائعة ومناظر طبيعية على مد البصر . سنشاهد جمال الريف المقدوني وسنتعرف على الصيد التقليدي في بحيرة دوجران . سنتوجه اولاً إلى وادي ماتكا ونتجول في كهف إسطوري .

ثلاثون دقيقة فقط من العاصمة سكوبيه، هناك جوهرة طبيعية هي ماتكا . انها واحدة من الوجهات المفضلة للسكان المحليين ومحبي الطبيعة الغنية بالنباتاتوالحيوانات.. المرشد السياحي، كيرو انجليسكي ، يقول:

“ وادي ماتكا، موطن لمجموعة واسعة من الحيوانات و النباتات، البعض منها متوطنة هنا فقط. ماتكا ،مشتقة من مفردة الرحم ، المكان الذي تُبعث فيه الحياة.
في ماتكا، الجو صوفي بطريقة أو بأخرى، مملوء بطاقة كونية إيجابية. الناس يشعرون بالراحة حين يأتون إلى هنا “ .

إحد فروع نهر تريسكا ، يؤدي إلى الكهف المعروف فريلو. المشهد يتغير.

ملايين السنين من التغيرات الجغرافية ، نجمت عنها هذه الأعجوبة البيئية . أروع جانب هو الموجود تحت الماء. المتخصصون يعتقدون أنه يمكن أن يكون
واحدا من أعمق الكهوف تحت الماء في العالم.

كيرو انجليسكي ، هو اول من غاص فيه، يقول:
“ حين نولج في الظلام كما لو اننا في عالم آخر. نشعر بالتوتر فنركز على ما نقوم به حيث لا مجال لإرتكاب الخطأ عند الغوص في قبو مظلم . “

قبل أربع سنوات، كيرو انجليسكي شارك ضمن فريق دولي من الغواصين لإستكشاف الكهوف. الغواص الإيطالي المعروف لويجي كاساتي
، سجل رقما قياسيا جديدا حين غاص لمسافة 212 متراً : يقول:
“ الغوص في هذا الكهف تحت الماء يولدَ مشاعر مختلطة: انه مزيج من الخوف والسعادة والفرح و الإثارة. “

الآن، نخرج إلى الضوء، ونذهب إلى موقع طبيعي آخر، بحيرة دوجران على الحدود مع اليونان . أنها أصغر بحيرة تكتونية في البلاد بعمق عشرة امتار فقط بيد انها مليئة بالحياة.
انها واحدة من أغنى البحيرات في أوروبا ، فيها حوالي خمسة عشر 15 نوعاً مختلفاً من الأسماك . توم بالتكوف، صياد هنا منذ أربعين عاماً، اليوم، يعمل لنقل هذه الخبرة إلى الأجيال المقبلة.

إلتقينا بالصياد توم بالتكوف، يقول:
“ الصياد إن عاش وحيداً لا يستطيع الصيد لأن الأمر بحاجة إلى شخصين . انه عمل جماعي. شخص يرمي الشباك في الماء والثاني يُجذف. نصطاد من ثلاثين
الى ثمانين كيلوغراماً من الأسماك ونذهب بها إلى الكوخ المخصص” .

في فصل الشتاء، يلجأون إلى تقنية قديمة باستخدام الطيور كطائر الغاق . تحليق الطيور على سطح الماء يدفع الأسماك إلى الهروب والتجمع في الشبكة. . اليوم ، الشاب، جيورجي ستويانوف، يستخدم الطريقة الحديثة .

اما الصياد الشاب جيورجي ستويانوف، يقول: “في المساء، نذهب إلى البحيرة لرمي الشباك في الماء وفي اليوم التالي قبل شروق الشمس نرفعها ونذهب إلى الكوخ المخصص لتنظيف الأسماك، ونهيأ
الشبكة لصيد آخر “ .

جيورجي يذهب الى البحيرة كل يوم مهما كانت الأحوال الجوية:
“حياة الصياد صعبة لأن في الشتاء تهب الرياح الثلجية وفي الصيف الجو حار لكنني أحب عملي كثيرا ، أنه يمنحني الكثير من الطاقة. “

رحلتنا تنتهي هنا. تعرفنا على المطبخ المقدوني والمدينة القديمة أوهريد ، والمواقع الطبيعية ، ماتكا وبحيرة دوجران . نأمل أن تكونوا قد إستمتعتم بهذه الرحلات. لمشاهدتها مجدداً، موعدنا على موقعنا الإلكتروني .

اختيار المحرر

المقال المقبل
أوهريد: قدس البلقان

life

أوهريد: قدس البلقان