عاجل

حسب آخر إحصاءات قامت بها وزارة الصحة السعودية فإن العدد الإجمالي للإصابات بفيروس كورونا وصل إلى 688 إصابة في المملكة منذ ظهرو المرض في العام 2012. عدد حالات الوفاة وصل إلى 282 شخصاً، رافعاً بذلك معدل الوفيات لأكثر من أربعين بالمئة من حالات الإصابة بفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية.

السيد زياد ميميش وكيل سابق لوزارة الصحة يقول: “وزير الصحة يقوم بالكثير من الإجراءات بناء على توصيات لجنته العلمية الدولية التي تجتمع و تتابع ما يجري، و تراقب ظهور الحالات الجديدة. تم تطبيق الكثير من الإجراءات لمكافحة انتقال المرض”.

منظمة الصحة العالمية قالت الشهر الماضي أن ارتفاع الحالات ناجم عن “ضعف التدابير للوقاية والسيطرة على انتقال العدوى”. لكنها أكدت أن لا ضرورة لإعلان حالة “طوارئ صحية عامة شاملة“، في غياب أدلة حول انتقال الفيروس بين البشر. السعودية هي البلد الذي يسجل أكبر عدد من الإصابات في حين تم إحصاء إصابات آخرى في بلدان عدة بينها الأردن ومصر ولبنان و أيضا الولايات المتحدة، وغالبية المصابين سافروا أو عملوا في السعودية مؤخراً.