عاجل

تقرأ الآن:

فرنسا وحلفاؤها يحيون الذكرى السبعين لإنزال "النورماندي" في 1944


فرنسا

فرنسا وحلفاؤها يحيون الذكرى السبعين لإنزال "النورماندي" في 1944

سبعون سنة مرت عن ليل 5/6 من حزيران/ يونيو 1944 والذي شهد إنزال أكثر من 160ألف جندي من قوات التحالف في الساحل الواقع شمالي فرنسا في نورماندي. لتعبيد و فتح الطريق أمام هجوم ضد الإحتلال النازي. عمليات كانت تهدف أيضا لإنهاء الحرب العالمية الثانية. مرحلة أولى أطلق عليها اسم “ نبتون” بهدف إنشاء منطقة أمنة تمتد على بعد 80 كيلومترا على ساحل نورماندي عملية كانت من المفترض أن تنطلق في الخامس من حزيران يونيو إلا أن رياحا قوية دفعت القائد الأعلى لقوات الحلفاء الجنرال الاميركي ايزنهاور إلى تأخيرها 24 ساعة.

وشكلت الوحدات الامريكية والبريطانية والكندية نواة القوات المشاركة في عملية “نبتون” واستمر انزال القوات عدة ايام ليلا ونهارا واستهدف الشاطئ البحري في منطقة نورماندي الفرنسية، وبدأ انزال المظليين من الجو كما ساعدت الطائرات الشراعية ايضا في ايصال القوات الى الشاطئ ليبدأ الاسطول البحري للحلفاء في قصف المواقع الالمانية من البحر وذلك بدعم من الطائرات. و قد ضم الاسطول البحري للحلفاء 6 آلاف سفينة، ومن بينها السفن القتالية وسفن الانزال وسفن النقل.وقد أسفرت معركة نورماندي عن مقتل 37ألفا من الحلفاء و ما يتراوح بين 50 و 60 ألفا من الألمان
و كان إنزال نورماندي هو أكبر هجوم برمائي على الإطلاق، لتتمكن قوات التحالف في نهاية يوم الإنزال من وضع موطئ قدم لها في فرنسا، وفي غضون 11 شهرا هزمت ألمانيا النازية.
تغطية الذكرى السبعين لانزال النورماندي خلال الحرب العالمية الثانية -يورونيوز مباشر