عاجل

في مدينة تيوم في ايرلندا عثر على ما يقارب 800 هيكل عظمي لأطفال حديثي الولادة قرب دير مهجور كان بين العامين 1925 و1961 مقصدا للأمهات العازبات اللواتي أنجبن أطفالا بشكل غير شرعي وكانت تديره مجموعة من الراهبات.
المقبرة الجماعية عثرت عليها المؤرخة والباحثة الإيرلندية كاثرين كورليس التي كشفت أن الأطفال دفنوا في هذا المكان دون توابيت ودون شواهد للقبور ودون صليب.

شارلي فلاناغان وزير الطفولة الايرلندي:” ما تقوم به الحكومة هو الوقوف على الحقائق، حتى نتمكن من الوصول إلى عمق هذه القضية التي تعذبنا جميعا، إنها مصدر عذاب وآلام لنا جميعا، ليس فقط بالنسبة للأسر المعنية بالأمر ولكن أيضا بالنسبة للمجتمعات المحلية، يجب علينا تقديم تقرير قبل نهاية الشهر الجاري لتسريع التحقيق.”

وكانت راهبات الدير يقمن بعمليات الدفن، ووفقا للوثائق التي قدمتها كورليس فإن سوء التغذية كان السبب الرئيسي في قتل العديد من الأطفال بينما توفي آخرون بعد معاناة مع مرض الحصبة والسل والتهاب المعدة والأمعاء والالتهاب الرئوي.

هذا الاكتشاف الذي يجري التحقيق فيه من قبل الشرطة، يقدم لمحة عن مرحلة مظلمة وحزينة عانتها النساء العازبات في إيرلندا إذ بقين عاجزات عن إعالة أنفسهن وأطفالهن بعدما وصمتنهن الأعراف الاجتماعية بالعار.