عاجل

تقرأ الآن:

الفنان الكولمبي كارلوس فيفيس: " السر في نجاحي هو المثابرة"


ثقافة

الفنان الكولمبي كارلوس فيفيس: " السر في نجاحي هو المثابرة"

الفنان والملحن الكولمبي كارلوس فيفيس، الحائزعلى جائزة غرامي الموسيقية بدأ مسيرته الفنية من خلال المسلسلات التلفزيونية، قبل أن يعرف شهرة كبيرة في عالم الغناء منذ التسعينات. فيفيس اختير لآداء النسخة الأسبانية لإحدى أغاني العرس الكروي العالمي لكرة القدم في البرازيل. بعنوان
la Copa de todos “

يقول كارلوس فيفيس :“أعتقد أن هذ الأغنية، تنم عن شكل من أشكال التكبر ولكن النسخة التي أديتها، تختلف عن بقية النسخ الأخرى لأنها تبرز العديد من المشاعر بالفعل، مشاعر رجل يصيح بأعلى صوته عند تسجيل هدف.”

كارلوس يعيش حاليا بين ميامي وبوغوتا واستطاع مزج الموسيقى الشعبية الكولومبية مع موسيقى البوب ​​والروك دون أن ينسى جذوره الثقافية. سألناه عن مصادر إلهامه فكان جوابه :“قد يكون الأمر مضحكا بالنسبة لكم، لقد بدأت بالإقتراب من موسيقى فاليناتو الشعبية، وموسيقى الروك والهيب هوب وقلت في نفسي أريد تكوين فرقة روك، أسميها “كارلوس فيفيس والمقاطعة” فقد اكتشفت أن العديد من الموسيقيين المشهورين قدموا من مدينتي سانا مارتا، من المقاطعة.” خلال مسيرته الفنية الثرية، عرف كارلوس فيفيس بعض الفترات الصعبة التي جعلته يبتعد عن التمثيل وصناعة الترفيه، لكنه جازف بالتفرغ لمجال الموسقى وراهن على الموسيقى الشعبية فاليناتو التي تعتبر اليوم واحدة من انجح الأنماط الموسيقية في العالم. الوكالة الأميركية للتنمية الدولية منحت هذا الفنان مؤخرا لقب “سفير لم الشمل” لدفاعه عن حقوق وفرص مجتمعات السكان الأصليين في كولومبيا.

السر في نجاح مسيرته المهنية نعرفه على لسانه. إذ يقول الفنان كارلوس فيفيس:“المثابرة في العمل. بقيت عاطلا عن العمل لمدة ثماني سنوات ولكن الشيء المهم هو ألا نفقد الإيمان،عندما وضعتني الحياة في طريق مختلف عما أريده، فإن ذلك لم يثنيني عن تحقيق هدفي وكنت شاكرا لما منحته لي الحياة وواصلت العمل بكل ما أوتيت من جهد و كنت انام متعبا كل ليلة.”

اليوم أصبح كارلوس فيفيس واحدا من الفنانين العالميين ويحظى بتقدير واحترام كل الكولومبيين، فقد اختارالبقاء في كولومبيا وإنتاج أغانيه هناك.

اختيار المحرر

المقال المقبل
فنانون سوريون، لاجئون، يبدعون في لبنان

ثقافة

فنانون سوريون، لاجئون، يبدعون في لبنان