عاجل

تقرأ الآن:

أوباما و بوريشينكو و بوتين..غذاء بنكهة سياسية


فرنسا

أوباما و بوريشينكو و بوتين..غذاء بنكهة سياسية

صورة جماعية تجمع باراك أوباما ببوتين و بوريشينكو، التقطت الصورة هذا الجمعة في قصر يونوفيل، بمناسبة احتفالات الذكرى السبعين لعملية الإنزال، بنورماندي. لقد كان غذاء ، بنكهة سياسية في عز الأزمة الأوكرانية .
و أعد غداء لرؤساء دول وحكومات عشرين دولة في قصر بينوفيل المقر الرمزي للمقاومة آنذاك شاركت فيه ملكة بريطانيا اليزابيث الثانية والرئيس الاوكراني بيترو بوروشنكو.
و بعد الغداء في قصر بينوفيل المقر الرمزي للمقاومة انذاك, توجه القادة وبينهم ملكة بريطانيا اليزابيث الثانية إلى ويسترهام حيث أقيمت مراسم بحضور ألف من قدامى المقاتلين على شاطئ سورد بيت و قد أطلق اسم سورد بيتش، من قبل قوات الحلفاء،أثناء عمليات الإنزال. أكثر من 28800 جندي بريطاني جاؤوا مدعومين ب 177 من قوات المشاة البحرية الفرنسية، بقيادة الرائد، فيليب كيفر، و في تلك الليلة، قتل 630 جنديا بريطانيا و 10 فرنسيين . و قد دعي لحضور المراسم،8000 مدعو، منهم قدامى المحاربين، ألف أجنبي، 676 بريطانيا، و أكثر من 150فرنسيا.
و أشاد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ب“شجاعة الجيش الأحمر” و“المساهمة الحاسمة لشعوب ما كان يسمى الاتحاد السوفياتي” في انتصار الحلفاء, وذلك في خطاب ألقاه تخليدا للمناسبة . و أكد هولاند على أن الحرية هي صراع،و ليس كما يعتقد بعضهم أن الحرية تماما كالهواء،الذي نستنشقه،بشكل طبيعي و أن نتوقف عند هذا الحد،في حين أن الحرية هي دائما صراع ، لا يمكن بلوغه كلية “
و قد قدمت عروض فنية، تجسد المحطات التاريخية في رسم مستقبل أوروبا، بالتطرق إلى أوروبا المحتلة، و الطريق الطويل للنصر،و السبل الكفيلة للسلام و التكامل الأوروبي،من أجل بناء أوروبا موحدة.
و قد شارك في العروض،650 ممثلا،و مئة و خمسون تلميذا من مدارس ويستريهام،و 500 متطوع،فني،معظمهم من ناحية نورماندي،و قد جلبت أجهزة بحجم الحدث المجسد للذكرى السبعين للإنزال، 600 طن من المواد، و العديد من الألياف البصرية.
كانت هذه الاحتفالات محطة على جانب من الأهمية كبير،فقط للذكرى التي يجب ألا تغيب،من أجل الجيل الصاعد..و من أجل كل من لم يعايشوا الحرب. وبدأ هولاند المراسم بتكريم الضحايا المدنيين العشرين الفا والأسر الفرنسية التي عاشت الفوضى وإطلاق النار خلال معركة النورماندي. وهذا التكريم هو الاعتراف الرسمي الأول بالضحايا العشرين ألفا الذين قتلوا بين السادس من حزيران/يونيو و22 اب/اغسطس 1944