عاجل

ليليان تورام من أشهر لاعبي كرة القدم في وقته، اتخذ لنفسه هدفاً و هو أن يحارب العنصرية بمختلف أشكالها ، سيما و أنه تعرض هو نفسه للعنصرية، منذ أن جاء في إلى فرنسا و عمره لم يتجاوز تسع سنوات ، و صدم كيف أن الثقافة العنصرية مترسخة في أذهان الناس ، و بمرور الزمن اكتشف أن هذه الثقافة ما هي إلا نتاج تراكم تاريخي مكتسب و ليست من طبيعة البشر

السيرة الذاتية

  • ولد في بوانت أبيتر في الغوادلوب ، ليليان تورام لاعب سابق في الفريق الفرنسي ، هذا المدافع الدولي حطم الرقم القياسي في اختياره ضمن تشكيلة الزرق في فرنسا ليليان تورام مكن الزرق من الوصول إلى الدور النهائي في كأس العالم عام 1998 بتسجيله هدفين على كرواتيا
  • فرنسا أصبحت فيما بعد بطلة العالم و بعدها بعامين تحصلت على اللقب الأوروبي. ليليان تورام كان أيضاً ضمن المغامرة في كأس العالم 2006 أين انهزم الزرق أمام إيطاليا في المقابلة النهائية ليليان تورام بدأ مشواره المهني في موناكو قبل الذهاب إلى إيطاليا( بارم ثم يوفنتوس تورينو) ثم انهى مشواره الكروي في برشلونة. تشوه خلقي في قلبه كشفه الاطباء، أدى به إلى تعليق حذائه عام 2008 منذ ذلك الوقت أنشأ مؤسسة ليليان تورام التربوية لمحاربة العنصرية. و هو أيضاً مؤلف لكتاب “ نجومي السوداء” و “ من لوكي إلى باراك أوباما” و أصدر مؤخراً كتاب شريط مرسوم “ تاريخنا” مع جون كريستوف و سام غارسيا


العنصرية في ملاعب كرة القدم و رغم تزايدها ، فإنها أقل ضرراً – حسب تورام- من العنصرية الحقيقية المتجذرة في المجتمع ، و التي تظهر خاصة في صعوبة الحصول على منصب عمل و السكن و الارتقاء في المناصب الوظيفية

منذ اعتزاله اللعب أنشأ مؤسسة ليليان تورام التربوية و التي تهذف إلى مكافحة العنصرية و التمييز خاصة لدى فئة الأطفال، و قد ألف تورام كتباً: “ تاريخنا” و هو عبارة عن شريط مرسوم ، وكذا كتاب” نجومي السوداء” و كتاب “ من لوكي إلى باراك أوباما“، و كلها تصب في ايصال فكرة أن الأبيض و الاسود ما هي إلا في مخيلة البشر و هي ثقافة مكتسبة يجب محاربتها