عاجل

يامل هاشم تاتشي ان يبقى في منصبه رئيسا لوزراء جمهورية كوسوف للمرة الثالثة في الانتخابات التي تجري اليوم، وينتخب الكوسوفيون برلمانا جديدا بالانتخابات التشريعية الاحد بعد ست سنوات من الانفصال عن صربيا، وتمت الدعوة للانتخابات بعد ان صوت البرلمان على حل نفسه في ايار الماضي، ويسود الاحباط بين الناخبين في العاصمة بريشتينا بسبب انتشار الفقر والفساد.
مواطنون كوسوفيون:
“اتمنى ان تتم محاسبة ومسائلة المشرعين الجدد، ما يمنع تغيبهم عن جلسات البرلمان، نحن امة واحدة، وتمنياتنا لهم هي ان يحققوا ارادتنا”.
“ان حدث تغيير، سيحدث التحسن، لكننا سنستمر مع نفس الوجوه، ولذلك لا ارى اي مستقبل”. وتشير استطلاعات الرأي الى تقدم “الحزب الديمقراطي” بزعامة هاشم تاتشي بفارق ضئيل عن حزب “الرابطة الديمقراطية لكوسوفو” بزعامة عيسى مصطفى، وحزب “تقرير المصير” القومي المتشدد بقيادة ألبن كورتي.
ويأمل سكان كوسوفو بان تفرز الانتخابات المقبلة حكومة قوية تكون قادرة مواجهة تحديات اقتصادية صعبة في البلد الذي يعاني 35% من سكانه من البطالة بينما يعيش 47% منهم فقرا مدقعا.