عاجل

تقرأ الآن:

تعيين رئيس المفوضية الأوروبية يديم خلاف كاميرون وميركل


Insight

تعيين رئيس المفوضية الأوروبية يديم خلاف كاميرون وميركل

في أي وجهة يجب أن تواصل السفينة الاوروبية ابحارها، قضية جمعت قادة المانيا وبريطانيا وهولندا والسويد التي استضافت القمة المصغرة. استمرت الخلافات حول من سيتولى رئاسة المفوضية الاوروبية. المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل جددت دعمها لمرشح حزب الشعب الاوروبي المحافظ الذي تصدر الانتخابات الأوروبية.
تقول ميركل :“جان كلود يونكر هو المرشح لمنصب رئيس المفوضية وأنا أدعمه. قلت هذا في المانيا، وأنا سعيدة بتكراره هنا”.
خيار يعارضه رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، الذي يرفض أيضا أن يعين البرلمان الأوروبي رئيس المفوضية.
مفتاح المنصب بيد الحكومات، كما يؤكد كاميرون :“أود أن أشدد على نقطة مبدئية وهي أنه لكوننا قادة منتخبون في أوروبا، فنحن من نختار رؤساء المؤسسات الأوروبية، وليس آليات لم يجر الاتفاق عليها مطلقا”.
بريطانيا تقول إن الاتحاد الاوروبي بحاجة لمرشح اصلاحي وليس إلى مناصر تقليدي للاندماج الأوروبي كما تراه المانيا.
لنقاش هذا النزاع اجرت “يورونيوز” مقابلة مع البرلماني الاوروبي من حزب الليبراليين ألكسندر غراف لامبسدورف.
يقول ردا على أحد الاسئلة :“ما يريده كاميرون ليس اصلاح بل إنهاء الاتحاد الأوروبي الذي نعرفه اليوم. يريد ضمان حق الفيتو لكل برلمان وطني في كل دولة. لا يمكننا قبول هذا بأي شكل”.
حول موقف المستشارة الالمانية، يقول لامبسدروف :“لا أفهم ما الذي تفعله المستشارة ميركل، فهي عضوة في حزب الشعب الاوروبي المحافظ. مرشح هذا الحزب فاز بالانتخابات، ويجب أن يحظى بالمنصب. هذه هي الديمقراطية التي تسير عليها أوروبا”.