عاجل

تقرأ الآن:

سقوط الموصل بيد داعش يهدد بكارثة امنية


العراق

سقوط الموصل بيد داعش يهدد بكارثة امنية

محافظات نينوى واجزاء من صلاح الدين وكركوك وقعت تحت سيطرة مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام بعد فرار الجيش منها.
نينوى الواقعة عند حدود اقليم كردستان والمحاذية لسوريا سقطت خلال ساعات من المعارك.
انها المرة الاولى التي يعلن فيها مسؤولون عراقيون عن خروج محافظة بكاملها عن سيطرة الدولة. رئيس الوزراء نوري المالكي دعا الاهالي لحمل السلاح وتعهد تسليح كل متطوع لقتال الارهاب.

هذا التدهور الامني بالنسبة للبعض يهدد بكارثة كما قال النائب جمعة العطواني : “سقوط الموصل بيد تنظيم داعش هو أكثر خطورة من سقوط الانبار بيد تنظيم داعش لارتباطها بسهل نينوى واقليم كردستان مما يمثل تهديداً كبيراً على بقية المحافظات سواء في اقليم كردستان او بقية المحافظات كصلاح الدين وكركوك وهذا امر خطير.”

من جهتها اعلنت المنظمة الدولية للهجرة ان اكثر من خمسمئة الف مدني فروا من المعارك من مدينة الموصل ومنطقتها باتجاه اقليم كردستان.