عاجل

عاجل

أهالي الموصل الفارّون يتجهون إلى إقليم كردستان

تقرأ الآن:

أهالي الموصل الفارّون يتجهون إلى إقليم كردستان

حجم النص Aa Aa

كارثة إنسانية تسبب بها اقتحام المسلحين لمدينة الموصل عاصمة محافظة نينوى، ما يقرب من خمسمئة ألف شخص فروا من المدينة التي يصل عدد سكانها إلى مليوني نسمة وتعتبر ثاني أكبر مدينة عراقية. معظم الفارين توجهوا إلى إقليم كردستان. مئات السيارات اصطفت على حاجر طريق مدينة أربيل عاصمة الإقليم. يقول أحد الفارين مع عائلته في سيارة: “الوضع ميؤوس منه لذلك قررنا الفرار، لقد احرقوا السيارات و مراكز الشرطة”. معظم الفارين يتجهون إلى إقليم كردستان. الحالات الإنسانية الطارئة كالمرضى وكبار السن ينقلون إلى مركز المدينة. ما خلا هؤلاء فعليهم أن يتلقوا دعوةمن قبل أشخاص يعيشون داخل الإقليم حتى يحق لهم عبور الحاجز. لذا قامت الحكومة الإقليمية مخيم مؤقت خارج الحاجز. كاثرين روبنسون، مسؤولة الإعلام في مفوضية شؤون اللاجئين: “الناس تأتي إلى نقطة التفتيش هذه من أجل الدخول إلى محافظة أربيل. الذين لا يملكون من يستقبلهم على الجهة الأخرى ولا يملكون المال أو مكان للمبيت، أقامت الحكومة لهم هذا المخيم المؤقت”. مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن أعلنت أنها تراقب عن كثب ما يجري في العراق و تعمل بالتنسيق مع الحكومة الأردنية وأنها مستعدة للتعامل مع أي تدفق محتمل للاجئين العراقيين إلى الأردنن