عاجل

تقرأ الآن:

الأمم المتحدة تحذر: أزمة مياه تهدد اللاجئين السوريين في الأردن


أوروبا

الأمم المتحدة تحذر: أزمة مياه تهدد اللاجئين السوريين في الأردن

لا حياة بدون مياه، لكنها مهددة بالانقطاع عن مائة ألف لاجئ سوري في مخيم الزعتري في الأردن. منظمة “اليونسيف” التابعة للأمم المتحدة قرعت جرس الانذار. أعلنت في نداء استغاثة أنها بحاجة عاجلة إلى عشرة ملايين دولار، كي تؤمن المياه للاجئين حتى نهاية العام.
موفد “يورونيوز” شربل سلامة جال في أرجاء المخيم، ونقل مشاهد قاسية لمحاولة بعض الأطفال اللاجئين التحايل على شح المياه.
تتكرر مشاهد الصهاريج وهي تتحرك باستمرار، موزعة المياء في نواحي المخيم الشاسع. المياه تنقل من بئرين داخل المخيم ومن شبكة خارجه، لذلك ينبغي على موظفي الاغاثة التحقق دائما من سلامتها.
يعاين أحدهم جهاز قياس بعد غطسه بالمياه التي ستوزع لاحقا على اللاجئين، ويقول :“علينا التحقق من نسبة الكلور في الماء لنتأكد من كونه صالحا للشرب”.
المنظمة الدولية تحتاج التمويل لتزويد المخيم بأكثر من أربعة آلاف وسيلة لتخزين المياه ولصرفها.
كون الأردن رابع أفقر بلد في العالم بمصادر المياه، فهذا لا يترك خيارات كثيرة لتأمينها، كما يقول توبي فريكر من منظمة “اليونسيف” :“لا يمكننا خلق مياه أكثر في الأردن.الأمم المتحدة واليونسيف وشركاؤهم يدعمون الحكومة لتحسين محطات ضخ المياه وإعادة تأهيل الآبار، لجعل هذا النظام يعمل بفعالية وكفاءة أكبر”.
صيف الأردن حار للغاية واللاجئون يعيشون في منطقة صحراوية، لذلك تتفاقم أزمة المياه في وقت تسود فيه حاجة أكبر لاستخدامها.