عاجل

سكان العاصمة العراقية بغداد يعيشون حالة من الهلع والخوف والترقب.

انهم قلقون من تداعيات الاوضاع الامنية والسياسية. انهم ينظرون بخوف لدخول المسلحين الى مدينتهم وما سينتج عن ذلك من معارك مع الجيش تهدد حياتهم، خاصة وان المناخ السياسي لا يطمئنهم.

فبعد عدم قدرة البرلمان على اعلان حالة الطوارىء كما طلب منه رئيس الوزراء نوري المالكي، خرجت اصوات من قيادات حزب البعث تتحدث عن ثورة ضده.

هذا ويقوم العديد من سكان العاصمة وغيرها من المناطق بالتطوع لمقاتلة المسلحين ومن اسموهم بعناصر الدولة الاسلامية في العراق والشام.

وكان الزعيم الشيعي مقتدى الصدر ووالمرجع الشيعي الاعلى في العراق علي السيستاني وقبلهما رئيس الوزراء نوري المالكي قد دعوا الى مقاتلة من اسموهم بالارهابيين والقوى الظلامية.