عاجل

في براغ، في جمهورية التشيك، سنفهم بشكل أفضل كيفية إستخدام الأموال
الأوروبية المخصصة للشركات المتوسطة والصغيرة . وكيف تتيح لهم الابتكار، والتطوير.
قبل خمس سنوات هذه الشركة المتخصصة في تصنيع قدور الضغط قررت التنويع. لذلك، قدمت طلباً للإستفادة من تخصيصات الصندوق الأوروبي للتنمية
الإقليمية. بذلك، حصلت على حوالي 900 الف يورو لتصميم وتسويق هذا المرجل المصنوع من المواد الحيوية، انه منتج فريد من نوعه.

كلارا بافلسكوفا،مديرة أعمال مشروع Step Trutnov، تقول: “نحن فقط نتمكن من حرق حزم القش باكملها دون تقطيع . هذا يوفر مئة وسبعة وخمسين 157 كيلوواط من الكهرباء في الساعة. هذه هي قدرتنا التنافسية . “ هذه الشركة التشيكية أطلقت نشاطها في مجال الطاقة البيئة. المنحة التي حصلت عليها، مكنتها من تمويل البحث والتطوير وتدريب الموظفين على هذه الأنشطة الجديدة.

وأخيرا، هذا التنويع فتح الباب لأسواق جديدة، خاصة على الصعيد الدولي للحفاظ على استمرار عمل هذه الشركة في منطقة عانت من الأزمة.

كلارا بافلسكوفا مديرة الأعمال، تضيف قائلة: “في العام 2009 ، عدد العاملين كان ستة واربعين ، الآن، حوالي واحدأ وخمسين . الزيادة قد تبدو قليلة بيد أننا من الشركات القليلة في المنطقة التي تمكنت من الإستمرار في العمل خلال الأزمة .”

المساعدات التي حصلت عليها هذه الشركة التشيكية هي اموال السياسة الأوربية التي اطلق عليها اسم سياسة “التماسك” .
بين العامين 2007 و 2013، تم استثمار حوالي سبعين 70 مليار يورو لدعم سبعين الف شركة مبتدئة وخلق مئتين وخمسين الف وظيفة في الشركات
المتوسطة والصغيرة. سياسة التماسك هذه هي منح أو قروض أو ضمانات مصرفية وفقاً للمعايير التالية.

جون نوفوتني، نائب رئيس غرفة التجارة التشيكية، يقول: “إن كنت من اصحاب الأعمال وتريد الحصول على دعم من الاتحاد الأوروبي، هناك مركز للأتصال في بلدك او في منطقتك من خلال غرف التجارة والصناعة . نقدم المعلومات والمشورة لأعضائنا ولجميع أصحاب المشاريع حول فرص الحصول على اموال الصناديق الهيكلية للاتحاد الأوروبي. ونرافق رجال الأعمال خلال القيام بهذه العملية “.

بالنسبة إلى كلارا بافلسكوفا مديرة الأعمال، مفاتيح النجاح هي:
“مفاتيح النجاح هي الحصول على التقنيات والمنتوجات والأموال للابتكار والاستثمار. و الخبرة لتطوير تقنيات فريدة .”