عاجل

تقرأ الآن:

كردستان العراق تستقبل الآلاف من اللاجئين


العراق

كردستان العراق تستقبل الآلاف من اللاجئين

نعومي لويد من يورونيوز:“ننتقل الان الى أربيل، عاصمة إقليم كردستان العراق، معنا الصحفية هيرمان جي، هل يمكنك إعطاؤنا فكرة عما يحدث على أرض الواقع وعن عدد الفارين من مناطق القتال؟

الصحفية هيرماني جي :“منذ يوم الاثنين رأينا حوالي320ألف شخص جاؤوا الى كردستان، قادمين من مدينة الموصل. ذهبت يوم الثلاثاء والاربعاء إلى نقاط التفتيش، المشاهد التي رأيتها تشبه ما قد تتخيلونه: طوابير هائلة للسيارات وأناس يحاولون عبورالحدود سيرا على الأقدام، حاملين معهم اغراضا كثيرة جلبوها من منازلهم، حملوا كل ما استطاعو حمله على ظهورهم. حكومة إقليم كردستان وفرت مخيما مؤقتا وبسيطا للاجئين، فلا يوجد فيه سوى عدد قليل من الخيام والقليل من الماء، ولكنني متأكدة أنهم سيحسنونه في الأيام المقبلة.

نعومي لويد من يورونيوز“ما هو موقف هؤلاء من أفراد الجيش العراقي الذين فروا منذ الإشارات الأولى لوصول الجهاديين؟”

الصحفية هيرماني جي:“أعتقد أن الناس أصيبوا بصدمة لرؤية أفراد الجيش يفرون بسرعة ودون قتال. عناصر البشمركة الكردية، الذين التقيتهم اليوم الخميس على الحدود مع المنطقة التي تسيطر عليها الدولة الإسلامية في العراق، قرب الموصل، كانوا يضحكون وقالوا إن ما حصل لا يمكن له الحدوث مع البشمركة، بسبب قيمهم ولأنهم أكثر شجاعة من الجيش العراقي.

المشكلة تكمن في تركيبة الجيش العراقي، الكثير من الجنود لم ينضموا إلى الجيش بدافع بالوطنية ولكن بحثا عن الراتب. الأكراد، الذين عانوا لسنوات طويلة من القمع في ظل حكم صدام حسين، لا يقاتلون من أجل رواتبهم فحسب، ولكن لإيمانهم بقضية كردستان، الناس هنا فخورون جدا بالبشمركة الذين وكما ذكرت تهكموا تقريبا من سلوك الجيش العراقي.