عاجل

تقرأ الآن:

المسلحون يسطرون على بلدة تلعفر غرب مدينة الموصل


العراق

المسلحون يسطرون على بلدة تلعفر غرب مدينة الموصل

إجراءات أمنية مشددة في العاصمة العراقية بغداد ومختلف المدن الأخرى تخوفا من زحف مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام. القوات الحكومية العراقية تسعى إلى إحتواء هذا النزاع الذي دخل أسبوعه الأول. التطورات الأمنية المتسارعة دفعت حكومة المالكي إلى فرض المزيد من التعزيزات الأمنية. القلق بدا واضحا في صفوف المواطنين، هذا السيد يقول: “ نحن قلقون نوعا ما بسبب ما تبثه بعض القنوات من تقارير إخبارية غير دقيقة والتي تشكك في قدرات الجيش العراقي، بث مثل هذه الشائعات له تأثير سلبي على العراقيين”.

وتدور إشتباكات بين المسلحين الذي ينتمون إلى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام الجهادي المتطرف وتنظيمات أخرى من جهة، والقوات العراقية من جهة ثانية بعد أن سيطر التنظيم على عدة نقاط تابعة للجيش العراقي والشرطة الاتحادية في مدينة بعقوبة شمال شرق بغداد ومدينة القائم بمحافظة الأنبار غرب العراق. كما سيطر المسلحون على مركز شرطة المفرق وأطلقوا سراح المعتقلين داخله. وفي غرب البلاد، سيطرت قوات مسلحة تابعة للتنظيم على عدد من البلدات الحدودية والتابعة لمحافظة الأنبار، وفي شمال البلاد سقطت بلدة تلعفر غرب مدينة الموصل شمال العراق، في أيدي المسلحين بعد يومين من محاصرتها وهي تشهد حاليا موجة نزوح جماعية.

في الأثناء ما زال باب التطوع مفتوحا في صفوف الشباب العراقي من ذوي المذهب الشيعي والذين أبدوا رغبتهم في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام.