عاجل

تقرأ الآن:

تأثير الإصلاحات الهيكلية على حياتنا اليومية؟


real economy

تأثير الإصلاحات الهيكلية على حياتنا اليومية؟

في بلد ما، المواطنون بلا وظائف مع ارتفاع معدلات التضخم والإفراط في النفقات الحكومية.
لعلاج هذه المشكلة ، كان يجب تحسينُ أسواق العمل. هذا يعني تخفيضات مالية مؤلمة في الإنفاق وأيضا زيادة الضرائب وخصخصة الشركات. قوانين سوق العمل اصبحت أكثر مرونة ، نظم الأسواق تغيرت وبعض الإعانات توقفت .
هذه الإصلاحات أثارت إستفسارات المواطنين حول إمكانية الأمل في مستقبل أفضل.
في الواقع، هذا يستغرق بعض الوقت.
لكن بجعل الأسواق اكثر مرونة، هناك تشجيع على المنافسة والاستثمار في المشاريع وهذا يؤدي إلى المزيد من فرص العمل والنمو.
الإصلاحات تُحسن الاختلالات في الاقتصاد ، لكن على كل بلد أن يقرر ما هي الإصلاحات الهيكلية التي تعمل بشكل أفضل بالنسبة إليه. الآن، نعلم ما هي الإصلاحات الهيكلية . انها ساعدت ايرلندا على الخروج من برنامج الإنقاذ. أسبانيا أنتهت من إصلاحتها في القطاع المالي .هناك اشارات
صغيرة على التحسن في قبرص واليونان .البرتغال أطلقت سلسلة من الإصلاحات الهيكلية، وفقا لآخر توصيات المفوضية الأوروبية، هناك مجال واسع للتحسين. بعد إصلاح سوق العمل، والإدارة العامة
وأثار التوترات في البلاد.

البرتغاليون سبق وان توجهوا الى مكاتب خدمات المواطنيين. بيد ان الإصلاح يجب ان يذهب الى ابعد من هذا. تخفيض كبير لعدد الوظائف طلب رفضته
المحكمة الدستورية. لذلك على الحكومة ان تجد مصادر أخرى للموارد، تقدر بحوالي 700 مليون يورو.

في مايو / ايار الماضي، البرتغال خرجت من برنامج الإنقاذ بحوالي 78 ثم مليار يورو خلال ثلاث سنوات، بيد أن هذا البرنامج إدى إلى تفاقم الدين
العام. العودة إلى الأسواق المالية بفائدة معقولة على السندات الحكومية إدت إلى انكماش الاقتصاد مرة أخرى في الربع الأول من هذا العام .

المضي قُدما في مواصلة الإصلاحات أمر ضروري للنمو الاقتصادي. يبدو انه لا بد من الإصلاح الضريبي وإصلاح الدولة.

أنطونيو سارايفا، رئيس اتحاد الأعمال البرتغالي، يقول: “اليوم، وزن البيروقراطية يخنق العمل ويمنع التطور الطبيعي. بقليل من الشكليات، من الممكن إنشاء شركة في ساعة واحدة، وثلاث او اربع سنوات للحصول على التراخيص . هناك بيروقراطية كبيرة وهذا غير مقبول “. شكوك حول استمرار الدين العام تم التعبير عنها في بيان وقعه العديد من المثقفين والاقتصاديين والسياسيين ،تم تقديمه إلى البرلمان البرتغالي. كالدول الأوروبية الأخرى، لتحقيق النمو الاقتصادي، البرتغال تسعى لزيادة المنافسة على المنتجات والخدمات في السوق. نعلم أننا نشد جميع الأحزمة لكن هذا ساعد على اسقاط العجز الحكومي في الاتحاد الأوروبي ومنطقة اليورو هذا العام. بيد أن الدين العام لا يزال مرتفعا جدا، أنه اكثر من 100٪ في العديد من الدول منها اسبانيا وايطاليا والبرتغال. لذلك فان التنسيق بين السياسة والإصلاح اصبح ضرورياً لرؤية النتائج الفعلية.

غيل الارد، أستاذة الاقتصاد في كلية إدارة الأعمال ، تقول:
“الإصلاح الهيكلي مصطلح واسع وغالباً ما يستخدم بطريقة غير صحيحة. نتحدث عن التكيف الهيكلي بينما ارى الحكومات تركز على الجانب الضرائبي لهذا
التكيف. الجانب الجيد في الإصلاح الهيكلي هو انه، في كثير من الأحيان، أقل تكلفة. تغيير قاعدة ما لا يكلف شيئاً. تسهيل الأعمال لا يكلف شيئا.
لكن يجب الإنتباه، فهنالك الكثير من المقاومة على المستوى الوطني. دول كالبرتغال واسبانيا أو اليونان عانت كثيراً من فرض الإصلاحات. هذا قد يؤدي إلى ردة فعل أكبر من المعتاد. بسبب فقدان الوظائف وإنخفاض الدخل، الشركات تحاول إيجاد وسيلة للبقاء على قيد الحياة . انهم تعلموا كيفية خفض الأجور وتكييف فريق العمل من اجل
كفاءة افضل،والسعي إلى أسواق جديدة. لذلك اعتقد بان الناس أدركوا بأنهم بحاجة إلى تنافسية اكبر. على الحكومات ان تستفيد من هذه الفرصة والإسراع بنشرها
على العامة. هذا سيساعدنا على التنافسية دون الحاجة إلى مزيد من الإنفاق. هذا سيساعدنا على تحسين نظامنا التقاعدي مستقبلاً..الناس سيفهمون هذا.”