عاجل

تقرأ الآن:

طابعات ثلاثية الأبعاد لإنتاج أجزاء لطائرات الإيرباص


علوم وتكنولوجيا

طابعات ثلاثية الأبعاد لإنتاج أجزاء لطائرات الإيرباص

المكونات المنتجة عن طريق الطابعات ثلاثية الأبعاد3D ، أصبحت شائعة على نحو متزايد اليوم، خاصة في مجال صناعة الطائرات، حيث عرفت هذه التكنولوجيا انطلاقتها الحقيقية.

هنا في هامبورغ، و بالتحديد في موقع شركة ايرباص، تنتج الطابعات ثلاثية الأبعاد مختلف الأجزاء المعدنية لمجموعة كاملة من طائرات ايرباص، مع تحقيق ربح في مستوى الوزن والوقت والإنتاجية بنسبة تصل إلى 70 في المائة.

يقول بيتر ساندر، مديرالتكنولوجيات الجديدة في شركة ايرباص:”
قطعة الغيار هذه مثيرة للاهتمام لأنها جزء من نظام الوقود. الأمر يتعلق بأنبوبين في أنبوب واحد وعادة ما يتم تجميع القطعة من عشرة أجزاء مختلفة، ولكن بفضل الطابعة ثلاثية الأبعاد، لدينا فرصة لدمج الأنبوبين في قطعة واحدة ويمكن انتاجه هذا الجزء في عملية واحدة و من خلال طباعة واحدة وفي هذه الحالة، نحقق ربحا في الوزن، و نخفض في التكاليف بنسبة 30 في المائة.”

الطابعات ثلاثية الأبعاد، يمكنها أيضا إنتاج مكونات ثلاثية الأبعاد انطلاقا من ملفات الحاسوب التي تم إنشاؤها من قبل مهندسين مختصين. ومن ثمة، تحول هذه الطابعات الملفات الإفتراضية إلى قطع حقيقية، مصنوعة من المواد البلاستيكية أوالمعدنية مثل التيتانيوم والفولاذ. يقول رئيس تكامل النظم في شركة ايرباص:” الأمر الأكثر أهمية اليوم، هو الربح الذي نحققه في مستوى الوزن. بتخفيض وزن طائراتنا، نخفض من التكاليف ونجعل الطائرة اقتصادية أكثر فيما يخص استهلاك الوقود، فتصبح إدارة الطائرات أكثر فعالية.” أول رحلة تجارية للطائرة ايرباص بأجزائها المعدنية ثلاثية الأبعاد، مبرمجة للعام2016 . أما بالنسبة لانتاج كميات كبيرة من هذه القطع، أي في حدود 30 ألف طن شهريا، فيمكن لذلك أن يتحقق في العام 2018.

اختيار المحرر

المقال المقبل
جهاز جديد لتخفيض استهلاك الوقود

علوم وتكنولوجيا

جهاز جديد لتخفيض استهلاك الوقود