عاجل

شبح الإفلاس يخيم على الأرجنتين بعدما تحولت الديون إلى قضية سيادية، بينما تتفق الحكومة والمعارضة لأول مرة على ضرورة رص الصفوف ذوداً عن مصالح البلاد

المحكمة العليا في الولايات المتحدة صدقت على حكم سابق لصالح الصناديق، يلزم بوينوس آيرس بدفع ديون بواقع مليار وثلاثمائة مليون دولار، ولو أن الرئيسة كيرشنر استبعدت التخلف عن السداد.

وزير الاقتصاد الأرجنتيني :
لن نسمح بأن يعيقوا وفائنا بالتزاماتنا .حَمَلةُ السندات الذين دخلوا في إعادة الهيكلة، ثلاثة وتسعون في المائة، يتم الدفع لهم، وفي المواعيد المحددة.

بوينس آيرس المحاصرة بالحكم القضائي لصالح صندوقي إن إم إل كابيتال وأورليوس مانجمنت، اختارت إذاً أحد البدائل المتبقية للوفاء بالتزاماتها، عبر عرضها على الدائنين التسوية في الأرجنتين وليس في الولايات المتحدة، حيث يمكن أن تتعرض الحسابات للحجز.

المشكلة نشأت مع إفلاس ألفين وواحد، حين اتفقت الأرجنتين مع الجهات الدائنة في ألفين وخمسة وألفين عشرة على إعادة هيكلة الديون، لكن الصندوقين ولديهما سبعة في المائة من الديون رفعا دعوى قضائية وطالبا بسداد المستحقات كاملة مع الفوائد.