عاجل

بسبب تدهور أوضاعها الأمنية طلبت السلطات العراقية رسميا مساعدة من واشنطن لتوجيه ضربات جوية إلى بعض الأهداف الخاصة بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام داعش.

رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي تعهد في وقت سابق هذا الأربعاء بمواجهة “الإرهاب” وإسقاط “المؤامرة التي يتعرض لها العراق” والعمل على إعادة الزخم الى العملية السياسية.

طلب المساعدة جاء عقب خطورة الأوضاع في العراق في ظل الأحداث الأخيرة التي تلت سقوط مدينة الموصل وتكريت إضافة إلى محافظات وقرى أخرى في يد داعش الذي تمكن خلال أيام من تحقيق مكاسب على الأرض والتقدم باتجاه العاصمة بغداد وكذلك مدينة كركوك الغنية بالنفط عقب انسحاب الجيش العراقي.

ميدانيا وفي أحدث تقدم لهم سيطر مسلحون على بيجي الواقعة شمال بغداد بعد معركة عنيفة مع قوات خاصة مكلفة بحماية أكبر مصافي النفط في البلاد.

المسلحون اقتحموا المصفاة الواقعة شمال غربي تكريت في محافظة صلاح الدين وفرضوا سيطرتهم بالكامل عليها ما أدى إلى توقف الإنتاج بها بشكل كامل.