عاجل

بتعاون مع مكتب التحقيقات الفدرالي وبإذن من الرئيس الأمريكي باراك أوباما اعتقلت القوات الأمريكية أحمد أبو ختالة، أحد المشتبه بهم بتنفيذ الهجوم على القنصلية الأمريكية في مدينة بنغازي الليبية عام ألفين واثني عشر.

وأعلن البنتاغون أن أبو ختالة الذي اعتقل في بنغازي دون دعم من القوات اللیبیة يوجد في مكان آمن خارج ليبيا، وأنه في طريق نقله إلى الولايات المتحدة. ويقول المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية الأميرال جون كيربي:

“لم يصب أي من الأعوان الأمريكيين أو المدنيين بجروح في هذه العملية التي نفذت بالتعاون الوثيق مع عناصر مكتب التحقيقات. لقد نقلت الولايات المتحدة ختالة إلى مكان آمن خارج ليبيا، وسوف ينقل إلى الولايات المتحدة ليمثل أمام المحكمة”.

وأوقف المشتبه به على متن سفينة أمريكية على غرار عمليات مماثلة وقعت العام الماضي. وخلال كلمة ألقاها في بتسبورغ قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما:

“سنظل نصلى لأجل عائلات أولئك الذين قتلوا في ذلك الهجوم الفضيع، ولكن الأهم من ذلك هو أن نبعث برسالة إلى العالم، مفادها أنه حين يتعرض الأمريكيون إلى هجوم، وأنه مهما طال الزمن فإننا سنجد المسؤولين عنه وسنجلبهم أمام العدالة”.

وكان الهجوم على القنصلية في بنغازي قتل خلاله السفير الأمريكي كريستوفر ستيفنس، وثلاثة أمريكيين آخرين.