عاجل

كان اخر القوانين التي وقعها الملك الاسباني خوان كارلوس هو قانون تخليه عن العرش بعد ما يقرب من اربعة عقود. ويمنح منصبه لنجله فيليبي ليرث مهمة صعبة تقضي باعادة تلميع صورة عائلة ملكية فقدت مصداقيتها.
محلات العاصمة مدريد تزينت، والملك الجديد الذي ينصب اليوم الخميس ملأت صوره واجهات محلات التحف التذكارية والهدايا، كالكؤوس والاطباق والقمصان
“اشتريت تذكارا، كاسا وعليها صورة الملك الجديد، هو يوم تاريخي، لا اعتقد انني ساعيش حتى التتويج المقبل”.
نشط بيع التحف والهدايا التي تحمل صورة الملك الاب والملك الجديد الابن، المبيعات ازدهرت وارتفعت نسبتها خصوصا في صفوف كبار السن في بلد تزداد وتيرة المعارضين للملكية في صفوف الشباب.
“البيع يسير بشكل جيد، الحقيقة انني متفاجىء، لان كل ما يباع هو بضاعة جيدة، وبعنا الكثير منها”.
اكثر من ست عشرة الف زهرة زينت بها شوارع مدريد وعلت اليافطات ومئات الاعلام الحمراء والذهبية التي تمثل العلم الاسباني، غير ان حفل التنصيب لن يكون استئنائيا.
“لدينا حجوزات بنفس معدل الحجوازت في مثل هذا الوقت من السنة، اعتقد ان الاعلان لن يكون مشرقا وزاهيا، كما ان الحفل سيقلل الحضور الى مدريد”.
المطاعم وقطع وقوالب الحلوى كلها ايضا تحتفل بالملك الجديد عله يمثل الامل لملكية أفقدتها الفضائح وازمة البلاد الاقتصادية بريقها وعله ايضا يُصمِت صوت مطالبين بانفصال اقاليم فيها.