عاجل

إ

ولد فيليبي دو بوربون غريسيا بمدريد في الثلاثين من يونيو/حزيران من العام 1968، و هو ثالث الأولاد لوالدهم خوان كارلوس و زوجته صوفيا، شقيقتاه إلينا و كريستينا. ترعرع في إسبانيا في عهد فرانكو، و قد كان عمره سبعة عشر عاما عندما سقط عهد الدكتاتورية في إسبانيا، وكان ذلك إيذانا بأن يتولى والده عرش الملك في إسبانيا.
دخل فيليبي، معترك دواليب السياسة وهو صغير، فلم يكن يتجاوز ثلاثة عشر عاما، عندما حاز على جائزة أمير أستورياس، هذه الجائزة التي تمنح كل عام للباحثين والكتاب وغير ذلك حسب ثماني فئات.
بين 1985 و 1989، تلقى فيليبي دوبوربون، تكوينا عسكريا ، و تدرج في سلم الرتب حتى وصل إلى رتبة عقيد، في القوات البرية و الجوية،و كلف أيضا بقيادة القيادة العامة لسلاح مشاة البحرية.
يعد الملك فيليبي دوبروبون،من هواة التزلج،و قد حمل ألوان فريقه الوطني الأولمبي بالألعاب الاولمبية ببرشلونة في 1992،كما كان أيضا عضوا في الألعاب الشراعية، حيث احتل المرتبة السادسة.
درس فيليب القانون في جامعة مدريد المستقلة، ثم واصل دراساته في الجامعة الأمريكية، جورج تاون،بواشنطن، حيث حصل على درجة الماجستير، في العلاقات الدولية. و عدا إتقانه للغة الإسبانية و الكاتالونية يتحدث فيليب دوبروبون، الإنجليزية و الفرنسية و قليلا،اليونانية،و هي لغة والدته.
كان فيليبي دائم التواصل مع والده،الملك المتنازل عن عرش ملك إسبانيا،و قد مثل الملك الجديد، بلاده في غير قليل من المناسبات كما هو الحال في هذه المناسبة بأمريكا اللاتينية.
في 2004،تزوج من الإعلامية، ليتيسيا أورتيز،و هي التي تعمل بالقناة التلفزيونية الحكومية الإسبانية . و قد رزقا بأليونيو في 2005 و صوفيا في 2007،
“ يعرف كل الآباء، كيف أن الحياة تبدو أكثر تعقيدا،عندما ترزق بولدين”
الملك فيليبي و البالغ من العمر ستة و أربعين عاما، سيؤدي القسم الأسبوع المقبل.
باعلانه تنازله عن العرش يأمل خوان كارلوس ب“تحديث” الملكية بزخم “جيل جديد” تاركا للملك المقبل فيليبي السادس الذي بقي حتى الآن في منأى عن تدهور شعبية والده, المهمة الشاقة في اعادة اعطاء شرعية للتاج الملكي.