عاجل

الملك فيليبي السادس يعتلي عرش إسبانيا ويؤدي اليمين الدستورية خلال حفل رسمي في البرلمان قبل أن يطل على مواطنيه برفقة عائلته من إحدى شرفات القصر الملكي في العاصمة مدريد في تحية ردوا عليها مُتمنِّين له طول العمر.

ويخلف فيليبي السادس والده الملك خوان كارلوس الأول الذي حَكم إسبانيا منذ وفاة الجنرال فرانكو في منتصف سبعينيات القرن الماضي. ويعوِّل عليه الإسبان بمختلف أطيافهم للتكفل بانشغالاتهم العديدة الدستورية والسياسية والاجتماعية.

الملك الجديد لمَّح منذ الدقائق الأولى لعهدته المَلكية بأن وحدة البلاد مقدَّسة في رسالة موجَّهة إلى الأقاليم المطالبة بالاستقلال، وقال:

“في إسبانيا هذه الموحَّدة والمتنوعة التي تقوم على وحدة الشعب الإسباني والتضامن بين الأقاليم واحترام القانون، لدينا جميعا دور يتعين علينا القيام به”.

في البرلمان أمام رؤساء حكومات سابقين على غرار فيليبي غونثاليث وخوسي ماريا آثنار وخوسي لويس ثاباتيرو، قال الملك الجديد معبِّرا عن التزامه بخدمة شعبه:

“لن يشرفني شيء آخر أكثر مما تُشرفني رؤية الشعب الإسباني معتزا بمَلِكه الجديد بفضل ما سأبذله من جهود من أجله”.
ثم ختم كلمته بالشكر بثلاث لغات إقليمية وهي الكتالونية والباسكية والغاليسية تحت تصفيقات مدوية من طرف النواب.

فيليبي السادس حَضَرَ استعراضا عسكريا بمعية كبار شخصيات البلاد والضيوف الأجانب في يوم تاريخي بالنسبة لإسبانيا التي تتمنى أن يكون مَلكُها الجديد في مستوى تحدياتها التي تأتي على رأسها مطالب كاتالونيا بالاستقلال والنزعة الاستقلالية الباسكية وأيضا دعوات الجمهوريين إلى التخلي عن النظام الملكي وإقامة نظام جمهوري.