عاجل

عاجل

جيش فاحشي الثراء يزداد زخماً

تقرأ الآن:

جيش فاحشي الثراء يزداد زخماً

حجم النص Aa Aa

أكثر من مائة وستة وسبعين ألف شخص انضموا إلى صفوف جيش فاحشي الثراء في العالم، بفضل المكاسب في سوق الأسهم، وتضخم ارتفاع أسعار العقارات على المستوى العالمي.

أحدث مسح تحدث عن تصنيف ثلاثة عشر مليوناً وسبعمائة ألف شخص كأفراد يتمتعون بالملاءة المالية العالية أي الأثرياء.

الثروة الجماعية ارتفعت بواقع ثلاثة عشر في المائة إلى أكثر من اثنين وخمسين تريليون دولار.

الولايات المتحدة الأمريكية احتلت الصدارة من حيث المواطنين المتمتعين بالملاءة المالية العاليةـ تلتها اليابان في المركز الثاني، ثم ألمانيا الإتحادية في المركز الثالث فالصين الشعبية رابعة، حيث تشكل مجتمعة تسعة وخمسين في المائة من الثراء العالمي.

الثروة المالية العالمية من المتوقع أن تنمو بنسبة ستة وتسعة في المائة سنوياً حتى عام ألفين وستة عشر، لتصل إلى مستوى قياسي جديد يتجاوز أربعة وستين تريليون دولار.
وفيما عدا أمريكا اللاتينية، فإن سائر مناطق العالم الجغرافية ستشهد عنفواناً في الثراء، بمعدل نمو سنوي يعادل تسعة وثمانية في المائة، حيث يرجح أن تسبق آسيا والمحيط الهادئ، أمريكا الشمالية في عدد الأثرياء في عام ألفين وأربعة عشر بفضل التزايد السكاني الملحوظ.

مع ذلك، تتقاسم أيرلندا والإمارات العربية المتحدة التميز لقدرتهما على تحقيق أسرع معدل في خلق الثروة الجديدة، مع زيادة في عدد الأثرياء بنسبة الربع تقريباً.