عاجل

الاتحاد الاوروبي ينجح في سد ثغرة سمحت للشركات متعددة الجنسيات بخفض فواتير الضرائب من خلال استغلال الاختلافات في القواعد الضريبية الوطنية، وفي إنهاء أشهر من المفاوضات، مما قد يسمح بزيادة الإيرادات الضريبية لدول الاتحاد .

التهرب من دفع الضرائب للشركات أصبح قضية ساخنة في الدول الصناعية أججها الغضب العام على الشركات التي تتفادى الضرائب في زمن التقشف.
وزير المالية اليوناني والرئيس الدوري لمجلس وزراء المالية والاقتصاد الأوروبيين :

اتفاق اليوم هو لسد الثغرة في الاقتراض الهجين. هناك ثغرات تولد خسائر هامة في إيرادات بلداننا وبالتالي فإننا نحرز خطوة ملموسة إلى الأمام في مجال مكافحة التهرب من دفع الضرائب.

كل قانون للضرائب في الاتحاد الأوروبي يتطلب إجماع الدول الأعضاء، ولهذا فقد كانت أوروبا ممزقة بين مطالب الدول الصغيرة التي قاومت بشراسة تغيير الأنظمة نحو الضرائب المنخفضة التي تجذب الاستثمارات الأجنبية، وغيرها التي تشعر بالحذر من استبعاد أرباب العمل الكبار.

في وقت سابق، زادت المفوضية الأوروبية من الضغط على أيرلندا وهولندا ولوكسمبورغ، قائلة إنها ستحقق في ممارساتها الضريبة مع الشركات.

الدول الأعضاء سيكون لديها حتى نهاية عام ألفين وخمسة عشر لتبني التغيير الجديد في أنظتها القانونية الوطنية.