عاجل

تقرأ الآن:

حسب تقرير للأمم المتحدة ،50 مليون لاجىء عبر العالم


العالم

حسب تقرير للأمم المتحدة ،50 مليون لاجىء عبر العالم

وصل عدد اللاجئين عبر انحاء العالم إلى مستويات قياسية، سابقة، منذ الحرب العالمية الثانية،حيث بلغ العدد خمسين مليون لاجىء في 2013 ، حسب تقرير رفعته هيئة الأمم المتحدة نشر بمناسبة اليوم العالمي للاجئين.
خلال عام واحد وصل عدد النازحين إلى ستة ملايين شخص بسبب النزاعات في أفريقيا الوسطى و السودان و سوريا.

أنطونيو غوتير:
“ النزاعات عرفت تفاقما،و انتشرت الانتهاكات لحقوق الإنسان، و المجتمع الدولي لم يقدر على منع حدوث الصراعات و إيجاد حلول لها في الوقت المناسب”
يمثل الأفغان و السوريون نسبة كبرى من اللاجئين،ثم ياتي بعدهم الصوماليون، هذه الفئة من اللاجئين من البلدان الثلاثة، تشكل أكثر من نصف العدد الإجمالي للنازحين في العالم. و يظل لبنان بلد الاستقبال الذي نزح إليه عدد كبير من اللاجئين ثم يليه الأردن و تشاد و موريتانيا.
أنطونيو غوتير:
“الحل يكمن في الجانب السياسي،و هو الوسيلة الوحيدة لوقف النزوح،و يتجلى ذلك في وضع حد للنزاعات و إحلال السلام، و هذا ما يفتقد في الوقت الراهن”
الصراع في إفريقيا الوسطى،تسبب في أزمة إنسانية،فأكثر من مئتين و عشرين ألف شخص، فروا نحو البلدان المجاورة،معظمهم في تشاد،و الكاميرون و جمهورية الكونغو الديمقراطية،الغالبية العظمى من هؤلاء النازحين من النساء و الأطفال ، يعاني كثير منهم من سوء التغذية.
ازنوغو لاريس، لاجىء:
“ليس بحوزتنا طعام بسبب تزايد عدد اللاجئين،و قبل هذا الوقت كان لدينا ما يكفي،أما اليوم فنحن بحاجة إلى أكل”
و حسب تقرير الأمم المتحدة، النازحون داخل بلدانهم، أصبح عددهم متناميا حيث وصل إلى ثلاثة و ثلاثين مليون نازح .
كثير من النازحين، و بسبب أعدادعهم المهولة، يهددون بشكل أو بآخر استقرار البلد المستقبل، وطوال اشتداد الأزمة في سوريا، أبقت تركيا و الأردن و لبنان حدودها مفتوحة،فعدد اللاجئين السوريين في تركيا بلغ إلى حد الساعة مليون نازح .